أصدر البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية، وبطريرك الكرازة المرقسية، قرارًا بابويًا بإنهاء خدمة كاهن بالولايات المتحدة الأمريكية.

وقال البابا تواضروس الثاني في نص قراره البابوي: «إنهاء خدمة الكاهن السابق القس بيشوى أندراوس، والذى كان يخدم بكنيسة مارمرقس القبطية فى ولاية فيرجينيا بأمريكا، وقد قطع نفسه بنفسه بانضمامه إلى إحدى المجموعات المنحرفة إيمانيًا رافضًا أى نصيحة، وبالتالى يعود إلى اسمه العلمانى جوزيف جورج أندراوس، ولم تعد له أى صلة بخدمة الأقباط».

وفي عام 2016 كان قد قدم القس بيشوي أندراوس استقالته من الخدمة بالمهجر، وذلك بسبب اتباعه لتعاليم مُخالفة، وقرر وقتها البابا تواضروس الثاني نقله للخدمة بالكنيسة في فيرجينيا وذلك بعد تعهده باتباع تعاليم الكنيسة.