صرح البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، إن المشكلة الخاصة بكنيستنا في فرنسا مجرد اعتراض من أبنائنا على قيام الأسقف بشراء مكان جديد للكنيسة أكثر اتساعاً على أطراف البلدة، فاعترض البعض على بُعد المسافة.وأضاف خلال لقائه مع الإعلامي حمدي رزق، ببرنامج “نظرة”، والمذاع عبر فضائية “صدى البلد”، أن عتابه على أبنائه في فرنسا أنهم قاموا بعمل وقفة احتجاجية أمام الكنيسة.وتابع: “هذا أمر مرفوض فمشاكلنا نحلها داخل كنيستنا، فكما يقولون البيوت أسرار وكنيستنا هي بيتنا”.وكشف البابا تواضروس، أنه في أمريكا لكل ولاية قوانينها، ونحن نحاول حل مشكلات الكنيسة بما يتوافق مع لوائحها، وكذلك مع قانون الولاية التي تتواجد بها.وأشار إلى أنه في سيدني لدينا إبراشية يترأسها أب أسقف منذ عام 2003 رسمه البابا شنودة، وأشاع البعض أن هناك بعض المخالفات الإدارية والمالية، وقمنا بإرسال أب من المطارنة للوقوف على الوضع وحله.