• رقد في الرب بشيخوخة صالحة اليوم الأب الراهب باسيليوس المقاري، بعد حياة رهبانية امتدت لأكثر من سبعة وأربعين سنة وعمر تجاوز ستًا وثمانين سنة. حيث ولد عام ١٩٣٤ وترهب عام ١٩٧٣.
    قداسة البابا تواضروس الثاني يتقدم بخالص العزاء لمجمع رهبان دير القديس مقاريوس ببرية شيهيت، في نياحة الأب الفاضل الراهب القمص باسيليوس المقاري، كما يلتمس عزاءًا سمائيًا لأسرته المباركة ولكل محبيه وأبنائه، طالبًا لنفسه البارة النياح والراحة النصيب والميراث في مجمع الأبكار.