وجاء نص المقال كالتالى:« الإخوانى‭ ‬الخائن‭ ‬يجيب‭ ‬لأهله‭ ‬العار‭.. ‬أعضاء‭ ‬الجماعة‭ ‬مثل‭ ‬الجَرَبْ،‭ ‬أقرب‭ ‬الناس‭ ‬لهم‭ ‬لا‭ ‬يريدون‭ ‬مجرد‭ ‬الاقتراب‭ ‬منهم‭.. ‬أبناء‭ ‬وأسر‭ ‬وعائلات‭ ‬بعض‭ ‬عناصر‭ ‬الإخوان‭ ‬يتبرأون‭ ‬منهم‭.. ‬لا‭ ‬يريدون‭ ‬الانتساب‭ ‬إليهم‭.. ‬يسعون‭ ‬بكل‭ ‬الوسائل‭.. ‬ويسلكون‭ ‬كافة‭ ‬السُبُل‭ ‬لحذف‭ ‬أسمائهم‭ ‬من‭ ‬هويتهم‭ ‬وبطاقاتهم‭ ‬الشخصية‭.. ‬يتمنون‭ ‬الحذف‭ ‬الكامل‭ ‬لصلتهم‭ ‬بهم‭.. ‬إنهم‭ ‬العار‭ ‬نفسه‭.‬

الخائن‭ ‬الإخوانى‭ ‬يحظى‭ ‬باحتقار‭ ‬نادر‭ ‬من‭ ‬جموع‭ ‬المصريين‭.. ‬مثله‭ ‬مثل‭ ‬أعداء‭ ‬الوطن‭ ‬من‭ ‬الجواسيس‭ ‬والعملاء‭ ‬الذين‭ ‬باعوا‭ ‬أوطانهم‭ ‬لحساب‭ ‬الأعداء،‭ ‬فما‭ ‬بالك‭ ‬بالخيانة‭ ‬والإرهاب‭ ‬والكذب‭ ‬والنفاق‭ ‬والنجاسة‭ ‬والانتهازية‭.. ‬والخداع‭.. ‬محصلة‭ ‬وعصارة‭ ‬هذه‭ ‬الخطايا‭ ‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬تفارق‭ ‬عضوًا‭ ‬فى‭ ‬الجماعة‭ ‬الإرهابية‭.. ‬يحفظها‭ ‬عن‭ ‬ظهر‭ ‬قلب‭.. ‬ويجيدها‭ ‬كمحترف،‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬تمرس‭ ‬عليها‭ ‬على‭ ‬يد‭ ‬أعضاء‭ ‬وقيادات‭ ‬التنظيم‭ ‬الإرهابى‭.‬

لوجين‭ ‬ابنة‭ ‬الممثل‭ ‬امحمد‭ ‬شومان‭ ‬الإرهابى‭ ‬الهارب،‭ ‬عضو‭ ‬الجماعة‭ ‬الإرهابية‭.. ‬وأراجوز‭ ‬الإخوان‭ ‬الذى‭ ‬كشفت‭ ‬أسرته‭ ‬عن‭ ‬نتانته‭ ‬وانتهازيته،‭ ‬وأنه‭ ‬لا‭ ‬يعرف‭ ‬سوى‭ ‬مصلحته‭ ‬الشخصية‭.. ‬ويدعى‭ ‬الفضيلة،‭ ‬وهو‭ ‬غارق‭ ‬فى‭ ‬الكذب‭ ‬وقد‭ ‬اختار‭ ‬الهروب‭ ‬مع‭ ‬الإخوان‭ ‬المجرمين،‭ ‬وظل‭ ‬يخفى‭ ‬ما‭ ‬تضمره‭ ‬نفسه‭ ‬المريضة‭ ‬من‭ ‬أفكار‭ ‬إخوانية‭ ‬عفنة،‭ ‬منذ‭ ‬بروز‭ ‬الإخوان‭ ‬فى‭ ‬25‭ ‬يناير‭ ‬2011،‭ ‬وحتى‭ ‬وصولهم‭ ‬إلى‭ ‬الحكم‭ ‬فى‭ ‬2012‭ ‬وطردهم‭ ‬وعزلهم‭ ‬من‭ ‬الشعب‭ ‬المصرى‭ ‬فى‭ ‬ثورته‭ ‬العظيمة‭ ‬30‭ ‬يونيو‭ ‬2013‭

لوجين‭ ‬ابنة‭ ‬محمد‭ ‬شومان،‭ ‬خرجت‭ ‬عبر‭ ‬فيديو‭ ‬على‭ ‬السوشيال‭ ‬ميديا‭ ‬تكشف‭ ‬عن‭ ‬الوجه‭ ‬الحقيقى‭ ‬لوالدها‭.. ‬وأعلنت‭ ‬صراحة‭ ‬أنها‭ ‬تتمنى‭ ‬أن‭ ‬تحذف‭ ‬اسمه‭ ‬من‭ ‬بطاقتها‭ ‬الشخصية،‭ ‬حتى‭ ‬لا‭ ‬يظل‭ ‬مرتبطًا‭ ‬باسمها‭ ‬من‭ ‬فرط‭ ‬العار‭ ‬الذى‭ ‬تشعر‭ ‬به‭ ‬من‭ ‬انتسابها‭ ‬إليه‭ ‬على‭ ‬الورق‭.. ‬تحدثت‭ ‬لوجين‭ ‬شومان‭ ‬وطالبته‭ ‬بالعودة‭ ‬إذا‭ ‬كان‭ ‬جادًا‭ ‬بالوقوف‭ ‬مع‭ ‬أسرته‭.. ‬وطالبته‭ ‬أيضًا‭ ‬بأن‭ ‬يبتعد‭ ‬عنها‭ ‬وإخوتها‭.. ‬فى‭ ‬نفس‭ ‬الوقت،‭ ‬خرجت‭ ‬طليقة‭ ‬شومان‭ ‬لتفضح‭ ‬انتهازيته‭ ‬وقبحه،‭ ‬وأنه‭ ‬يقول‭ ‬ما‭ ‬لا‭ ‬يفعل‭.. ‬وأنه‭ ‬كان‭ ‬ينوى‭ ‬السفر‭ ‬فى‭ ‬السابق‭ ‬إلى‭ ‬أفغانستان‭.. ‬ويعتنق‭ ‬أفكارًا‭ ‬تكفيرية‭.. ‬ولديه‭ ‬ميول‭ ‬إرهابية،‭ ‬وفى‭ ‬نفس‭ ‬الوقت‭ ‬لا‭ ‬يعرف‭ ‬إلا‭ ‬مصلحته،‭ ‬وأنه‭ ‬انتهازى‭ ‬وأنانى‭ ‬يدَّعى‭ ‬المثالية،‭ ‬وهو‭ ‬أبعد‭ ‬ما‭ ‬يكون‭ ‬عنها،‭ ‬وأن‭ ‬وجوده‭ ‬مع‭ ‬الإخوان‭ ‬المجرمين‭ ‬ليس‭ ‬إلا‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬المال‭ ‬فقط‭.‬

إعلان‭ ‬أسرة‭ ‬شومان‭ ‬وأبنائه‭ ‬التبرؤ‭ ‬منه،‭ ‬ليس‭ ‬الأول‭ ‬أو‭ ‬الأخير‭.. ‬ولكنه‭ ‬ظاهرة‭ ‬فى‭ ‬الوسط‭ ‬الإخوانى‭ ‬أو‭ ‬المتعاطفين‭ ‬معهم،‭ ‬أو‭ ‬الطابور‭ ‬الخامس‭ ‬المتحالف‭ ‬معهم‭.. ‬فعائلة‭ ‬الأراجوز‭ ‬محمد‭ ‬ناصر،‭ ‬أحد‭ ‬الطفيليات‭ ‬الإخوانية،‭ ‬ومرتزقة‭ ‬إعلامهم‭ ‬العميل‭.. ‬تبرأت‭ ‬منه‭.. ‬وكشفت‭ ‬أيضًا‭ ‬عن‭ ‬خسة‭ ‬وضآلة‭ ‬محمد‭ ‬ناصر‭.. ‬وفسرت‭ ‬سلوكياته‭ ‬المنحرفة‭ ‬فى‭ ‬الإجرام‭ ‬والخيانة‭ ‬والموالاة‭ ‬لجماعة‭ ‬الإخوان‭ ‬الإرهابية‭.. ‬فهو‭ ‬لا‭ ‬يسعى‭ ‬إلا‭ ‬لمصالحه‭ ‬والبحث‭ ‬الزائف‭ ‬عن‭ ‬الظهور‭ ‬والنجومية‭ ‬المزعومة،‭ ‬وحب‭ ‬المال‭ ‬والدولارات‭.‬ محمد‭ ‬ناصر‭ ‬زعم‭ ‬فى‭ ‬أحد‭ ‬لقاءاته‭ ‬التليفزيونية‭ ‬أنه‭ ‬تعرض‭ ‬للضرب‭ ‬والأذى‭ ‬خلال‭ ‬أحداث‭ ‬جمعة‭ ‬الغضب‭ ‬فى‭ ‬مؤامرة‭ ‬يناير،‭ ‬وأن‭ ‬له‭ ‬دورًا‭ ‬نضاليًا‭ ‬وثوريًا،‭ ‬ومدعيا‭ ‬لبطولة‭ ‬زائفة‭.. ‬لكن‭ ‬العائلة‭ ‬فضحت‭ ‬محمد‭ ‬ناصر،‭ ‬وأظهرته‭ ‬على‭ ‬حقيقته،‭ ‬وأكدت‭ ‬أنه‭ ‬لم‭ ‬يغادر‭ ‬غرفته‭ ‬طوال‭ ‬أيام‭ ‬أحداث‭ ‬المؤامرة،‭ ‬وأنه‭ ‬مجرد‭ ‬صعلوك‭ ‬وفاشل‭ ‬وحاصل‭ ‬على‭ ‬50٪‭ ‬فى‭ ‬الثانوية‭ ‬العامة‭.. ‬ولولا‭ ‬أن‭ ‬كلية‭ ‬الفنون‭ ‬الجميلة‭ ‬جامعة‭ ‬المنيا‭ ‬فتحت‭ ‬أبوابها‭ ‬أول‭ ‬أعوامها،‭ ‬ما‭ ‬كان‭ ‬التحق‭ ‬بالجامعة‭.‬

أيضًا‭ ‬المختل‭ ‬والمخنث‭ ‬معتز‭ ‬مطر‭ ‬الذى‭ ‬ركب‭ ‬سفينة‭ ‬الإخوان،‭ ‬وأبحر‭ ‬معهم‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬المال‭ ‬لا‭ ‬غيره‭.. ‬هو‭ ‬مجرد‭ ‬خادم‭ ‬للجماعة‭ ‬لتنفيذ‭ ‬أجنداتها‭ ‬وحملاتها‭ ‬الشيطانية،‭ ‬وجدوا‭ ‬فيه‭ ‬ضالتهم،‭ ‬وعرفوا‭ ‬نقاط‭ ‬ضعفه‭.. ‬فجلبوه‭ ‬للعمل‭ ‬مقابل‭ ‬أجر‭ ‬سخى‭ ‬من‭ ‬أموال‭ ‬قطر‭.‬

معتز‭ ‬مطر‭ ‬أيضًا‭ ‬تخجل‭ ‬عائلته‭ ‬من‭ ‬ذكر‭ ‬اسمه‭ ‬أو‭ ‬إعلان‭ ‬أنه‭ ‬منهم،‭ ‬خوفًا‭ ‬من‭ ‬الفضيحة‭ ‬والعار،‭ ‬بسبب‭ ‬خيانته‭ ‬لوطنه‭.. ‬وعمالته‭ ‬لصالح‭ ‬الجماعة‭ ‬الإرهابية،‭ ‬لا‭ ‬يخجل‭ ‬من‭ ‬أفعاله‭.‬ شومان‭ ‬وناصر‭ ‬ومطر‭.. ‬نماذج‭ ‬للانحطاط‭ ‬والتدنى‭ ‬والخيانة‭.. ‬ليس‭ ‬الهدف‭ ‬الحديث‭ ‬عن‭ ‬الأعراض،‭ ‬والإساءة‭ ‬لأسرهم‭ ‬التى‭ ‬ربما‭ ‬تلعن‭ ‬اليوم‭ ‬الذى‭ ‬عرفتهم‭ ‬فيه،‭ ‬ولكن‭ ‬الهدف‭ ‬هو‭ ‬توعية‭ ‬الناس‭ ‬بحقيقة‭ ‬هؤلاء‭ ‬المرضى‭.. ‬فمن‭ ‬سلفى‭ ‬جهادى‭ ‬متشدد،‭ ‬ولديه‭ ‬قدرة‭ ‬على‭ ‬القتل،‭ ‬وسفك‭ ‬الدماء‭.. ‬إلى‭ ‬أراجوز‭ ‬قزم‭ ‬مثل‭ ‬محمد‭ ‬ناصر‭.. ‬وقزم‭ ‬يجيد‭ ‬الرقص‭ ‬على‭ ‬كل‭ ‬الحبال،‭ ‬هدفهم‭ ‬جميعًا‭ ‬المال،‭ ‬وأصابتهم‭ ‬الأمراض‭ ‬النفسية‭.. ‬فلا‭ ‬علاقة‭ ‬لهم‭ ‬بِمُثُل‭ ‬ومبادئ،‭ ‬ولا‭ ‬توجد‭ ‬عندهم‭ ‬قضية،‭ ‬ولكن‭ ‬هدفهم‭ ‬واضح‭ ‬مثل‭ ‬الجاسوس‭ ‬الذى‭ ‬يتلقى‭ ‬أموالًا‭ ‬نظير‭ ‬خيانته‭.. ‬هم‭ ‬يتلقون‭ ‬رواتب‭ ‬كبيرة‭ ‬نظير‭ ‬تنفيذهم‭ ‬التعليمات‭ ‬والتكليفات‭ ‬التى‭ ‬يتلقونها‭ ‬من‭ ‬تركيا‭ ‬وقطر‭ ‬ومخابراتهما‭. ‬وليس‭ ‬لديهما‭ ‬هدف‭ ‬سوى‭ ‬ذلك‭.‬

محمد‭ ‬شومان‭ ‬وغيره‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬النماذج‭ ‬الإخوانية،‭ ‬يمثلون‭ ‬العار‭ ‬لأسرهم‭ ‬وعائلاتهم‭.. ‬وإن‭ ‬كانت‭ ‬الأعداد‭ ‬ليست‭ ‬بالعشرات‭. ‬وربما‭ ‬لا‭ ‬تتجسد‭ ‬كثيرًا‭ ‬فى‭ ‬الأسر‭ ‬بقدر‭ ‬ما‭ ‬هى‭ ‬موجودة‭ ‬فى‭ ‬البلدان‭ ‬والقرى‭ ‬والنجوع‭ ‬والمدن‭ ‬والمصريين‭ ‬جميعًا‭ ‬يتبرأون‭ ‬من‭ ‬الخونة‭ ‬والعملاء‭.‬

المؤكد‭ ‬والثابت‭ ‬تاريخيًا‭ ‬أن‭ ‬الإخوان‭ ‬ليست‭ ‬جماعة‭ ‬دينية،‭ ‬ولا‭ ‬تعرف‭ ‬ولا‭ ‬تمتثل‭ ‬لتعاليم‭ ‬الدين،‭ ‬ولكنها‭ ‬وسيلة‭ ‬للمتاجرة‭ ‬وخداع‭ ‬الناس،‭ ‬وسبوبة‭.. ‬لأنها‭ ‬جماعة‭ ‬بدأت‭ ‬منذ‭ ‬اللحظة‭ ‬الأولى‭ ‬بالخيانة‭.. ‬لذلك‭ ‬لا‭ ‬تتعجب‭ ‬إذا‭ ‬علمت‭ ‬عن‭ ‬سلوكيات‭ ‬منحرفة‭ ‬للجماعة‭ ‬الإرهابية‭ ‬فى‭ ‬مجال‭ ‬انتهاك‭ ‬الأعراض،‭ ‬أو‭ ‬تسمع‭ ‬عن‭ ‬اعنتيل‭ ‬إخوانجىب‭.. ‬أو‭ ‬مراودتهم‭ ‬لنساء‭ ‬بعضهم‭ ‬البعض،‭ ‬مثلما‭ ‬فعل‭ ‬القيادى‭ ‬الإخوانى‭ ‬اعبدالحكيم‭ ‬عابدينب‭ ‬زوج‭ ‬شقيقة‭ ‬حسن‭ ‬البنا،‭ ‬الذى‭ ‬تبنى‭ ‬فكرة‭ ‬فى‭ ‬ظاهرها‭ ‬الرحمة،‭ ‬برعاية‭ ‬أسر‭ ‬مساجين‭ ‬الجماعة‭ ‬على‭ ‬حد‭ ‬زعم‭ ‬الإخوان‭.. ‬وباطنها‭ ‬وكما‭ ‬دار‭ ‬فى‭ ‬عقل‭ ‬عبدالحكيم‭ ‬عابدين‭ ‬المريض،‭ ‬هو‭ ‬مراودة‭ ‬نساء‭ ‬الإخوان‭ ‬عن‭ ‬أنفسهن،‭ ‬ومحاولة‭ ‬الدخول‭ ‬فى‭ ‬علاقات‭ ‬آثمة‭ ‬مع‭ ‬زوجات‭ ‬وأمهات‭ ‬المساجين‭ ‬من‭ ‬أعضاء‭ ‬الجماعة،‭ ‬وهو‭ ‬الأمر‭ ‬الذى‭ ‬اشتكت‭ ‬منه‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الأسر،‭ ‬ورغم‭ ‬علم‭ ‬والضغط‭ ‬على‭ ‬حسن‭ ‬البنا،‭ ‬مرشد‭ ‬التنظيم‭ ‬الإرهابى،‭ ‬إلا‭ ‬أنه‭ ‬لم‭ ‬يجرؤ‭ ‬أن‭ ‬يتخذ‭ ‬أى‭ ‬إجراء‭ ‬تجاه‭ ‬زوج‭ ‬شقيقته‭ ‬عبدالحكيم‭ ‬عابدين،‭ ‬وهو‭ ‬الأمر‭ ‬الذى‭ ‬يفضح‭ ‬عقيدة‭ ‬الجماعة‭ ‬فى‭ ‬التواطؤ‭ ‬أو‭ ‬فى‭ ‬العلاقات‭ ‬المشبوهة‭ ‬والآثمة‭.‬ سيكولوجية‭ ‬الإخوانى‭.. ‬تؤكد‭ ‬أنه‭ ‬شخص‭ ‬متقوقع،‭ ‬متقزم‭ ‬الفكر،‭ ‬منزوع‭ ‬العقل،‭ ‬يعانى‭ ‬من‭ ‬عُقَّد‭ ‬وأمراض‭ ‬نفسية‭ ‬مزمنة‭ ‬أبرزها‭ ‬حالة‭ ‬الشعور‭ ‬بالحرمان‭ ‬والضآلة‭ ‬الاجتماعية‭ ‬والشعور‭ ‬بالاضطهاد‭ ‬أو‭ ‬الدونية‭ ‬العائلية‭ ‬والأسرية‭.. ‬تلك‭ ‬هى‭ ‬أبرز‭ ‬الخلفيات‭ ‬فى‭ ‬معظم‭ ‬الشخصيات‭ ‬الإخوانية‭.. ‬لا‭ ‬يعترف‭ ‬بعواطف‭ ‬أو‭ ‬مشاعر،‭ ‬أو‭ ‬أخلاق‭ ‬أو‭ ‬تعاليم‭ ‬دين‭ ‬إذا‭ ‬ما‭ ‬جاءت‭ ‬تعليمات‭ ‬المرشد،‭ ‬فهو‭ ‬عبد‭ ‬وخادم‭ ‬لمبدأ‭ ‬السمع‭ ‬والطاعة،‭ ‬لا‭ ‬مجال‭ ‬فيه‭ ‬لمناقشة‭ ‬أو‭ ‬عقل‭ ‬أو‭ ‬تفكير‭.‬

شخصية‭ ‬الإخوانى‭ ‬تميل‭ ‬إلى‭ ‬الانحراف‭ ‬وغياب‭ ‬الضمير‭ ‬فى‭ ‬كافة‭ ‬المجالات‭.. ‬فالتاجر‭ ‬الإخوانى‭.. ‬يتصف‭ ‬بالجشع‭ ‬والميل‭ ‬إلى‭ ‬الاحتكار‭.. ‬والمغالطة‭ ‬فى‭ ‬كل‭ ‬شيء‭.. ‬مُراوغ‭.. ‬والطبيب‭ ‬انتهازى‭.. ‬والمعلم‭ ‬لديه‭ ‬حالة‭ ‬كراهية‭ ‬لكل‭ ‬من‭ ‬يخالفه‭ ‬العقيدة،‭ ‬حاد‭ ‬الطبع‭.. ‬متطرف‭ ‬السلوك‭.. ‬تتوقع‭ ‬من‭ ‬الإخوانى‭ ‬مهما‭ ‬أطلق‭ ‬لحيته‭ ‬وارتدى‭ ‬الساعة‭ ‬فى‭ ‬اليد‭ ‬اليمنى،‭ ‬وأمسك‭ ‬بالسواك‭.. ‬وتظاهر‭ ‬بالتدين‭ ‬الديكورى‭ ‬أن‭ ‬يفعل‭ ‬أى‭ ‬شيء‭ ‬مشين‭ ‬وغير‭ ‬أخلاقى،‭ ‬كاذب‭ ‬أو‭ ‬عنتيل‭.. ‬أو‭ ‬قاتل‭ ‬أو‭ ‬سارق‭.. ‬أى‭ ‬شيء‭ ‬متوقع،‭ ‬يرجع‭ ‬ذلك‭ ‬إلى‭ ‬قاعدتين‭.. ‬الأولى‭ ‬سيكولوجية‭ ‬الإخوانى‭ ‬وتكوينه‭ ‬النفسى‭ ‬المريض،‭ ‬والثانية‭ ‬تستند‭ ‬إلى‭ ‬تعليمات‭ ‬وتكليفات‭ ‬الجماعة‭ ‬أو‭ ‬عبودية‭ ‬مبدأ‭ ‬السمع‭ ‬والطاعة‭.‬

السلوكيات‭ ‬المنحرفة‭.. ‬والعلاقات‭ ‬الآثمة‭.. ‬ومشاعر‭ ‬العار‭ ‬والخزى‭ ‬فى‭ ‬بعض‭ ‬العائلات‭ ‬والأسر‭ ‬التى‭ ‬ينتمى‭ ‬إليها‭ ‬إخوان‭.. ‬ظاهرة‭ ‬منتشرة‭ ‬فى‭ ‬محيط‭ ‬الإخوان‭.. ‬فعضو‭ ‬الجماعة‭ ‬أشبه‭ ‬بالحيوان‭ ‬الذى‭ ‬تربى‭ ‬فى‭ ‬الغابة،‭ ‬لا‭ ‬يعرف‭ ‬أى‭ ‬شيء‭ ‬عن‭ ‬التفكير‭ ‬والعقل،‭ ‬أو‭ ‬الإنسانية‭ ‬أو‭ ‬الأخلاق‭.. ‬ولكن‭ ‬دائمًا‭ ‬يجيد‭ ‬المراوغة‭ ‬والقفز‭ ‬للانقضاض‭ ‬على‭ ‬فريسته،‭ ‬متى‭ ‬شعر‭ ‬بأنها‭ ‬فى‭ ‬لحظة‭ ‬ضعف،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬يحدث‭ ‬بالفعل‭ ‬على‭ ‬أرض‭ ‬الواقع‭.‬ سلوك‭ ‬الإخوانى‭.. ‬هو‭ ‬سلوك‭ ‬بربرى‭ ‬حيوانى‭.. ‬يتسم‭ ‬بالغدر‭ ‬والخيانة‭ ‬والخسة‭.. ‬والنفعية‭.. ‬رغم‭ ‬الزهد‭ ‬المصطنع‭ ‬إلا‭ ‬أنه‭ ‬يقدس‭ ‬المال‭.. ‬ورغم‭ ‬التدين‭ ‬الشكلى‭ ‬إلا‭ ‬أنه‭ ‬لا‭ ‬يتوانى‭ ‬عن‭ ‬الدخول‭ ‬فى‭ ‬علاقات‭ ‬آثمة‭.. ‬ولا‭ ‬يتورع‭ ‬عن‭ ‬القتل‭ ‬أو‭ ‬السرقة‭ ‬أو‭ ‬إلحاق‭ ‬الأذى‭ ‬بالآخرين‭.‬ تستطيع‭ ‬أن‭ ‬تخرج‭ ‬بنتيجة‭ ‬ثابتة‭ ‬أن‭ ‬االإخوانى‭ ‬مثل‭ ‬الشيطان‭.. ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬تعمل‭ ‬على‭ ‬طرده‭ ‬لأنك‭ ‬لا‭ ‬تضمن‭ ‬مكره‭ ‬وغوايته‭ ‬ووساوسه،‭ ‬وأيضًا‭ ‬مثل‭ ‬الأفعى‭ ‬التى‭ ‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬تطمئن‭ ‬لها‭.. ‬فى‭ ‬أى‭ ‬وقت‭ ‬سوف‭ ‬توجه‭ ‬إليك‭ ‬لدغات‭ ‬قاتلة‭.‬

أخطر‭ ‬شىء‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬نتجاهله‭ ‬أو‭ ‬نتغاضى‭ ‬عنه‭ ‬أن‭ ‬نسمح‭ ‬للإخوان‭ ‬بأن‭ ‬يعيشوا‭ ‬بيننا‭.. ‬أو‭ ‬أن‭ ‬نأمن‭ ‬لهم‭ ‬على‭ ‬الإطلاق‭.. ‬علينا‭ ‬أن‭ ‬نتوقع‭ ‬منهم‭ ‬أى‭ ‬ضرر‭ ‬أو‭ ‬أذى‭ ‬بلا‭ ‬حدود‭ ‬أو‭ ‬ثقة‭.. ‬لذلك‭ ‬المكان‭ ‬الطبيعى‭ ‬للإخوان‭ ‬هو‭ ‬االسجنب‭.. ‬لأنه‭ ‬إذا‭ ‬استشعر‭ ‬لحظة‭ ‬ضعف‭ ‬فإنه‭ ‬جاهز‭ ‬على‭ ‬الفور‭ ‬للانقضاض‭.. ‬وإذا‭ ‬تلقى‭ ‬تعليمات‭ ‬أو‭ ‬تكليفات،‭ ‬فلا‭ ‬يملك‭ ‬إلا‭ ‬السمع‭ ‬والطاعة‭.. ‬يقتلك‭ ‬رغم‭ ‬وجود‭ ‬غطاء‭ ‬شكلى‭ ‬لصداقة‭ ‬لا‭ ‬يعترف‭ ‬بها‭ ‬إذا‭ ‬جاءه‭ ‬تكليف‭ ‬التنظيم‭.‬

إخوان‭ ‬العار‭.. ‬والعلاقات‭ ‬الآثمة‭ ‬ليست‭ ‬عناوين‭ ‬أو‭ ‬شعارات،‭ ‬بل‭ ‬ظواهر‭ ‬إخوانية‭ ‬لها‭ ‬من‭ ‬الأدلة‭ ‬والوقائع‭ ‬والأسانيد،‭ ‬ليس‭ ‬فقط‭ ‬شومان‭ ‬ومعتز‭ ‬مطر‭ ‬ومحمد‭ ‬ناصر‭ ‬وزوبع‭ ‬العنتيل‭ ‬الجديد‭.. ‬لكن‭ ‬هناك‭ ‬الكثير‭ ‬منهم‭.. ‬ولم‭ ‬تكن‭ ‬لوجين‭ ‬محمد‭ ‬شومان‭ ‬هى‭ ‬الوحيدة‭ ‬التى‭ ‬أعلنت‭ ‬التبرؤ‭ ‬من‭ ‬والدها،‭ ‬ورغبتها‭ ‬فى‭ ‬حذف‭ ‬اسمه‭ ‬من‭ ‬كل‭ ‬أوراقها،‭ ‬فإن‭ ‬لم‭ ‬يكن‭ ‬الابن‭ ‬أو‭ ‬الابنة،‭ ‬أو‭ ‬حتى‭ ‬الشقيق‭ ‬أو‭ ‬الأم‭.. ‬فربما‭ ‬تجد‭ ‬عائلات‭ ‬وبلدانًا‭ ‬ومحافظات‭ ‬وقرى‭ ‬ونجوعًا‭ ‬تريد‭ ‬أن‭ ‬تتخلص‭ ‬من‭ ‬عار‭ ‬الإخوان‭ ‬إذا‭ ‬انتمى‭ ‬أحدهم‭ ‬أو‭ ‬خرج‭ ‬من‭ ‬مكان‭ ‬ما‭.‬

ليس‭ ‬سبًا‭ ‬أو‭ ‬قذفًا،‭ ‬أو‭ ‬حتى‭ ‬إساءة‭ ‬لأحد‭.. ‬لكنها‭ ‬الحقيقة‭ ‬التى‭ ‬تفضح‭ ‬كل‭ ‬عناصر‭ ‬الإخوان،‭ ‬وأنهم‭ ‬أحقر‭ ‬مخلوقات‭ ‬اللَّه،‭ ‬لا‭ ‬عهد‭ ‬ولا‭ ‬أمان‭ ‬لهم‭ ‬ولا‭ ‬دين‭.. ‬ولا‭ ‬ضمير‭ ‬ولا‭ ‬أخلاق‭ ‬ولا‭ ‬أمان‭ ‬عندهم‭.‬

لن‭ ‬تشعر‭ ‬بالطمأنينة‭ ‬الكاملة‭ ‬على‭ ‬هذا‭ ‬الوطن،‭ ‬إلا‭ ‬بتطهير‭ ‬مصر‭ ‬من‭ ‬كل‭ ‬ما‭ ‬هو‭ ‬اإخوانىب‭.. ‬لأنهم‭ ‬أفاعى‭ ‬تعيش‭ ‬بيننا‭.. ‬وقتلة‭ ‬وإرهابيون‭.. ‬وعناتيل‭ ‬ومخادعون‭.. ‬وكاذبون‭.. ‬وكارهون‭ ‬لهذا‭ ‬البلد‭ ‬الأمين‭.. ‬عقيدتهم‭ ‬البيع‭ ‬والغدر‭ ‬والخيانة‭.. ‬لا‭ ‬تنتظر‭ ‬منهم‭ ‬أى‭ ‬صلاح‭.. ‬ولا‭ ‬تفكر‭ ‬أن‭ ‬تتصالح‭ ‬معهم‭.. ‬فقط‭ ‬اطردهم‭ ‬كما‭ ‬تطرد‭ ‬الشيطان‭.‬ سامى‭ ‬كمال‭ ‬الدين‭..‬ وأحقر‭ ‬مهنة‭ ‬فى‭ ‬التاريخ مسلسل‭ ‬سقوط‭ ‬الإخوان‭ ‬وأعوانهم‭ ‬من‭ ‬المرتزقة‭ ‬والطابور‭ ‬الخامس‭ ‬الذين‭ ‬أجَّرتهم‭ ‬الجماعة‭ ‬مقابل‭ ‬رواتب‭ ‬شهرية‭ ‬مغرية‭ ‬يتواصل‭.. ‬ولعل‭ ‬فضائح‭ ‬االمسخ‭ ‬الاخوانىب‭ ‬سامى‭ ‬كمال‭ ‬الدين‭ ‬الذى‭ ‬يمارس‭ ‬أحقر‭ ‬مهنة‭ ‬فى‭ ‬التاريخ‭ ‬وهى‭ ‬القوادة‭ ‬وتأجير‭ ‬قناة‭ ‬مشبوهة‭ ‬وساقطة‭ ‬لقضاء‭ ‬حاجاته‭ ‬ومصالحه‭.. ‬وليس‭ ‬غريبا‭ ‬على‭ ‬الإخوان‭ ‬ومرتزقتهم‭ ‬فمن‭ ‬باع‭ ‬وطنه‭ ‬يمكن‭ ‬بسهولة‭ ‬أن‭ ‬يبيع‭ ‬شرفه‭ ‬ويفرط‭ ‬فى‭ ‬عرض‭ ‬أقرب‭ ‬الناس‭ ‬له‭.‬ سامى‭ ‬كمال‭ ‬الدين‭ ‬الأراجوز‭ ‬المسخ‭ ‬الراقص‭ ‬المخنث‭ ‬على‭ ‬قنوات‭ ‬الإخوان‭ ‬الإرهابية‭ ‬لا‭ ‬يبحث‭ ‬سوى‭ ‬عن‭ ‬المال‭ ‬مقابل‭ ‬بيع‭ ‬شرفه‭ ‬وعرضه‭ ‬وهو‭ ‬الأمر‭ ‬الذى‭ ‬دعا‭ ‬والده‭ ‬وأسرته‭ ‬إلى‭ ‬التبرؤ‭ ‬منه‭ ‬وأنه‭ ‬ليس‭ ‬ابنا‭ ‬لهم‭.. ‬ولكنه‭ ‬عمل‭ ‬غير‭ ‬صالح‭ ‬ونبت‭ ‬شيطانى‭ ‬هو‭ ‬العار‭ ‬بنفسه‭.. ‬يخجل‭ ‬منه‭ ‬ولا‭ ‬يريد‭ ‬أن‭ ‬يرى‭ ‬وجهه‭.. ‬وأن‭ ‬غسل‭ ‬العار‭ ‬يستوجب‭ ‬قتله‭ ‬مثلما‭ ‬يفعل‭ ‬أهالينا‭ ‬فى‭ ‬الصعيد‭.. ‬ليتأكد‭ ‬للجميع‭ ‬أن‭ ‬الإخوان‭ ‬وأعوانهم‭ ‬وطابورهم‭ ‬الخامس‭ ‬غارقون‭ ‬فى‭ ‬مستنقع‭ ‬الرذيلة‭ ‬والعلاقات‭ ‬الآثمة‭ ‬وىالقوادة‭.. ‬وأنه‭ ‬لا‭ ‬يشرف‭ ‬أسرهم‭ ‬وعائلاتهم‭ ‬وأبناءهم‭ ‬الانتساب‭ ‬إليهم‭.‬

تحيا مصر