قال أتليتيكو مدريد المنافس في دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم  إنه قام مؤقتا بتخفيض رواتب اللاعبين والمدربين بنسبة 70 في المئة لمواجهة تداعيات أزمة فيروس كورونا لكنه قرر الاستمرار في دفع رواتب وأجور بقية العاملين في النادي كاملة.
ويأتي القرار بعد خطوة مماثلة قام بها الغريم برشلونة الذي وافق لاعبوه على خفض آخر في رواتبهم بالإضافة إلى نسبة 70 في المئة فرضها النادي خلال فترة توقف النشاط لضمان حصول بقية العاملين في النادي على رواتبهم كاملة.

وتتناقض هذه الصورة مع العديد من أندية الدوري الانجليزي الممتاز مثل توتنهام هوتسبير ونوريتش سيتي ونيوكاسل يونايتد الذين واجهوا انتقادات بسبب خفض رواتب العاملين خلال توقف المباريات بينما يحصل لاعبوهم على رواتبهم كاملة والتي تقدر بعدة ملايين من الجنيهات الاسترلينية.

وخفضت أندية في دوري الدرجة الأولى الألماني مثل باير ليفركوزن وبروسيا مونشنجلادباخ وشالكه وهوفنهايم أيضا رواتب اللاعبين لمواجهة تراجع الايرادات أثناء توقف المباريات.

وأعلن يوفنتوس حامل لقب دوري الدرجة الأولى الإيطالي يوم السبت الماضي توصله لاتفاق مع المدرب ماوريتسيو ساري ولاعبي الفريق الأول لخفض رواتبهم وتوفير حوالي 90 مليون يورو (100.26 مليون دولار) عن السنة المالية 2019-2020.

وقال أتلتيكو في بيان إنه قرر هذا الخفض المؤقت للرواتب “للحفاظ على الوضع الاقتصادي للنادي وحماية مستقبله”.