أخبار الكنيسة

علاء ولي الدين.. ساهم في ظهور عدد كبير من النجوم.. ولم يستكمل آخر أفلامه بسبب “السكري”

شقيقه قال إن جثمانه كما هو بعد 18 عاما.. ووالده كان ممثلا
كتب – نعيم يوسف
تزامنًا مع مرور 18 عاما على وفاته، كشف الصحفي معتز ولي الدين، شقيق الفنان علاء ولي الدين، أن جثمان شقيقه كما هو رغم مرور 18 عاما على وفاته، لافتا إلى أنهم اكتشفوا ذلك أثناء  نقل الجثمان من مكانه بمقابر مدينة نصر إلى مقابر العائلة في منطقة السيدة عائشة.

من عائلة محبة للفن
ولد علاء سمير سيد ولي الدين، في 28 سبتمبر عام 1963، في عروس الصعيد، محافظة المنيا، وبالتحديد، قرية الجندية بمركز بني مزار، وكان جده الشيخ سيد ولي الدين مؤسس مدرسة في القرية أنشأها كاملاً على نفقته الخاصة وظلت تعمل لأعوام إلى أن انتقلت إلى الجهات الحكومية.

ورث علاء حب التمثيل والفن عن والده، سمير ولي الدين الذي كان ممثلاً وكذلك كان مدير عاماً لملاهي القاهرة، واستكمل “علاء” دراسته دراسته حتى تخرج من مدرسة مصر الجديدة الثانوية العسكرية.

الدخول للفن من أوسع أبوابه

بعد التخرج اشتعل حب الفن في قلبه، وبدأ في التمثيل من خلال أدوار ثانوية ولكن مع أفضل بوابة للفن يمكن للمثل أن يدخل منها، وهي أفلام عادل إمام مثل الإرهاب والكباب، والمنسي، وبخيت وعديلة، والنوم في العسل، ثم انطلق بعد ذلك وقام ببطولة عدة أفلام، وهي: عبود على الحدود، والناظر، وابن عز، وعربي تعريفة، الذي لم يكتمل نظرا لوفاته، ولكن جميع أفلامه حققت نجاحا كبيرا.

حبه للفن لم يتوقف عند الأعمال السينمائي، بل والمسرح أيضا، حيث شارك في بطولة مسرحيات حكيم عيون، وألابندا، ولما بابا ينام، إضافة إلى الأعمال التلفزيونية، مثل علي الزيبق، والزيني بركات، وإنت عامل إية، وفوازير أبيض وأسود، ولا للزوجات، والعائلة، ويوميات ونيس، وغيرها من الأعمال، بل وظهر في كليب أغنية  راجعين، مع المطرب عمرو دياب وظهر العديد من النجوم مثل غادة عادل، طلعت زين، عزت أبو عوف، حسين الإمام..

فنان ليس أنانيا
لم يكن علاء ولي الدين أنانيا، ورغم أنه لم يستمر في الشهرة سنين طويلة مثل باقي النجوم إلا أنه ساهم في ظهور عدد من نجوم الساحة الفنية الحاليين أمثال أحمد حلمي وكريم عبد العزيز ومحمد سعد، فشخصية “اللمبي” كان أول ظهور لها في فيلم الناظر وبعدها انطلق محمد سعد’> محمد سعد وأصبح نجم شباك .

موعد مع الموت
عندما وصل إلى سن الـ39 كان علاء ولي الدين في موعد مع الموت، وذلك في أول أيام عيد الأضحى، حيث توفى من جراء مضاعفات السكري الذي كان يعاني منه.

المصدر: الأقباط متحدون

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى