محرر الأقباط متحدون
عقد أحمد علام الكاتب والمفكر، مقارنة بين رد فعل الجماهير الأرجنتينية والأوروبية من جانب والمصرية والعربية علي جانب أخر في التعامل مع وضع أمير قطر تميم بن حمد العباءة الخليجية علي أكتاف ميسي بعد فوز الأرجنتين علي فرنسا في نهائي كأس العالم 2022، وبين احتفال محمد صلاح قائد منتخب مصر ونجم ليفربول الإنجليزي بأعياد الميلاد والكريسماس.
 
وقال أحمد علام عبر حسابه الشخصي علي موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك: “تقبلت الجماهير الأرجنتينية والأوربية مشهد الأمير تميم وهو يضع العباءة الخليجية على أكتاف ميسي، وهى عباءة تميز العرب والمسلمين الخلايجة، ولم يهاجمو ميسى أو يخرجوه من دينه، واعتبروها مشاركة من ميسي لطقوس الدولة التى استضافت المونديال”.
 
وتابع: “أما حين وضع محمد صلاح بصفحته صورته مع بنتيه وزوجته وهم يحتفلون بأعياد الميلاد ورأس السنة مع شجرة الكريسماس، خرجت الجحافل تكفره وتهزأ به وتسخر منه وتتهمه فى دينه”.
 
وأختتم: “فليتنا نضع أنفسنا مكان غيرنا ولو لمرة واحدة، فسندرك وقتها كم أننا أنانيين جدا وأحاديين جدا وطائفيين جدا ونتهم غيرنا بالعنصرية ضدنا فى الوقت الذى نمارس العنصرية ضد الآخرين”.