تداولت صفحة الوعي الفيومي على مواقع التواصل الإجتماعى، تفاصيل واقعة جلس صلح في قرية “هوارة” بمحافظة الفيوم، تقضى بتهجير أسرة مسيحية بمحافظة الفيوم وبيع ممتلكاتهم ، وذلك تنفيذا للحكم الذى أصدره عمدة القرية خلال الجلسة علي أحد أبنائها.

وذكر في المنشور المتداول انه في سابقة جديدة وغريبة من نوعها بمحافظة الفيوم العمدة هاني عمدة سنوفر يحكم في جلسة صلح علي أسرة مسيحية ببيع بيوتها وتركها مكان إقامتها بقرية هوارة المقطع
هل أصبح المحكمون العرفيون قضاه يحكمون فتنفذ أحكامهم بعيد عن القانون وكأننا لا نمتلك سلطة قضائية ؟
الواقعة شاب بقرية هوارة المقطع يدهس بموتوسيكل طفلة صغيرة بغير قصد فتموت الطفلة تبدأ التحقيقات أبو الطفلة لا يتهم أحد بالقتل وأن القتل خطأ
مجرد واقعة وفي جلسة الصلح يتم دعوة عمدة قرية سنوفر وتتحول جلسة الصلح إلي قاعة محكمة ويحكم العمدة الهمام علي الأسرة المسيحية ببيع بيوتها وتهجيرها من المكان هل من حق العمدة أن يقضي ويصدر قرارات وأحكام واجبة النفاذ بتهجير أسر وإجبار الناس علي بيع بيوتهم وخلق مشكلة ؟؟
أليس لدينا سلطة قضائية يتم التحاكم إليها في مثل هذه الحالات ؟!

مصدر الخبر: صفحة الوعى الفيومي