حذر الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، الجمعة، من تأثير فيروس كورونا على المناطق التي تشهد نزاعات، وقال إن “الأسوأ لم يأتِ بعد”، ودعا إلى وقف لإطلاق النار في مختلف أنحاء العالم للمساعدة على وقف انتشار كوفيد-19.

وقال لـ “العربية”، “نحشد جهودنا لوقف النزاعات في العالم للتصدي للوباء، مشيراً إلى أن مجلس الأمن صامت حول كورونا ومهمته العمل للتصدي للوباء.

كما قال إنه “توجد فرصة للسلام، لكننا بعيدون عن تحقيقه. الحاجة إلى ذلك عاجلة. ستصل عاصفة كوفيد-19 حاليا إلى جميع مواقع النزاع”.

وأضاف قائلاً “أن أطراف الصراعات في الكاميرون وجمهورية إفريقيا الوسطى وكولومبيا وليبيا وميانمار والفلبين وجنوب السودان والسودان وسوريا وأوكرانيا واليمن عبروا عن قبولهم”.

لكنه قال أيضاً إن “هناك صعوبات هائلة في التنفيذ، حيث تفاقمت الصراعات لسنوات، وثمة انعدام ثقة عميق، والعديد من المفسدين والشكوك.”

هذا وأودى فيروس كورونا بحياة 53693 شخصاً في العالم منذ ظهوره في كانون الأول/ديسمبر في الصين، بحسب تعداد لوكالة فرانس برس يستند إلى مصادر رسمية حتى الساعة 11,00 ت.غ من يوم الجمعة.

وتم تسجيل 1035380 إصابة في 188 بلداً ومنطقة منذ بداية ظهور الوباء.

غوتيريش أثناء مقابلته مع غوتيريش أثناء مقابلته مع “العربية”

ولا تعكس هذه الأرقام إلا جزءا من الحصيلة الفعلية للإصابات إذ إنّ دولا عدة لا تجري الفحوص إلا للحالات التي تتطلب دخول المستشفى. وشفت 201500 حالة على الأقل من هذه الإصابات حتى الآن.

وفيات إيطاليا الأعلى

هذا وتعد إيطاليا التي سجلت أول وفاة بالوباء في نهاية شباط/فبراير، أكثر البلدان المتضررة نسبة إلى عدد الوفيات، إذ سجلت 14681 وفاة في مقابل 10935 في إسبانيا، وهما الدولتان الاكثر تضرراً على هذا الصعيد في العالم. ومن جانبها، سجّلت فرنسا 5387 وفاة

ثم تأتي الصين حيث رصِدت أول إصابة بفيروس كورونا المستجد مع 81620 إصابة بينها 3322 وفاة.

إيطاليا إيطاليا

وبالنسبة إلى الصين (باستثناء هونغ كونغ وماكاو)، سجّلت 81620 إصابة (31 جديدة بين الخميس والجمعة)، بما في ذلك 3232 وفاة (4 وفيات جديدة)، و76571 حالة شفاء.

أميركا الأكثر تضرراً

أما على صعيد الإصابات، فتعد الولايات المتحدة الأكثر تضررا، حيث سجلت المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، الجمعة 239279 حالة إصابة بفيروس كورونا، وهي زيادة بواقع 26135 حالة عن الإحصاء السابق وقالت إن عدد الوفيات ارتفع بواقع 930 إلى 5443.

وسجلت المراكز حصيلتها لعدد حالات الإصابة بالمرض التنفسي المعروف باسم كوفيد-19 الذي يسببه فيروس كورونا المستجد حتى الساعة الرابعة بتوقيت شرق الولايات المتحدة يوم الثاني من أبريل نيسان مقارنة بإحصائها قبل يوم.

فيما لا تعكس أرقام المراكز بالضرورة الحالات التي تسجلها كل ولاية.