كشف الفريق الطبي للرئيس الأمريكي دونالد ترامب في كلمة مباشرة يوم السبت، عن الوضع الصحي للرئيس بعد إصابته بفيروس كورونا المستجد.

وقال الفريق الطبي: “الرئيس يحصل على عناية مركزة ونراقب حالته الصحية بشكل مكثف لمنع حصول مضاعفات”.

وأضاف أنه لا يمكن التنبؤ بموعد نهاية علاج الرئيس ونعمل على منع حصول أعراض جانبية.

وأكد الفريق الطبي أن الرئيس ترامب ليس موصولا بجهاز التنفس الاصطناعي وأن حالته الصحية مستقرة ومعنوياته مرتفعة، مشددا على أن وضع الرئيس الصحي جيد.

وأشار في الإفادة الصحفية بأن دونالد ترامب حصل على العديد من الأدوية والمضادات الحيوية وتلقى اليوم جرعة من “ريمديسيفير”.

وأوضح الفريق أن ترامب سيؤدي مهامه من المستشفى حتى يتسنى مراقبة حالة الصحية عن قرب.

والجمعة، أعلن البيت الأبيض أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب نقل إلى مركز “والتر ريد” الطبي الوطني العسكري في ماريلاند لبضعة أيام كإجراء احترازي.

إلى ذلك، أفادت شبكة “سي إن إن” الإخبارية الأمريكية بأن رئيس الولايات المتحدة دونالد ترامب يعاني من مشاكل تنفسية إثر إصابته بفيروس كورونا المستجد.

ونقلت الشبكة في تقرير نشرته يوم السبت عن مستشار لترامب قوله “إن هناك مؤشرات مثيرة للقلق من صحة ترامب، قائلا: “الوضع خطير”.

وأوضح المستشار، حسب التقرير، أن ترامب يعاني من حالة تعب وإنهاك قصوى وبشكل مستمر، بالإضافة إلى “بعض المشاكل التنفسية”.

ونقلت الشبكة عن مصدر آخر مطلع على الوضع تأكيده أن المسؤولين في البيت الأبيض يشعرون بالقلق البالغ إزاء صحة ترامب.

وقال مسؤول بارز في إدارة ترامب للشبكة إن الرئيس “على ما يرام الآن لكننا نخشى من أن الأمور قد تتغير على وجه السرعة”.

من جانبه، ذكر مصدر ثالث لـ”سي إن إن” أن حالة ترامب أخطر مما لدى قرينته ميلانيا التي أصيبت بالوباء أيضا، لكنه لم يسلم حتى الآن السلطة إلى نائبه مايك بينس.

مصدر الخبر: الأقباط متحدون