أخبار الكنيسة

«فيبي» احترفت رسم الأيقونات القبطية فوصلت للعالمية – وطنى

حبها من الصغر للقديسين جعلها تتقن كل تفصيلة في صورهم حتى بدأت تقليد صورهم بالرسم ورغم دراستها في البداية كانت بعيدة عن حلمها إلا أنها قررت بعد التخرج من كلية خدمة اجتماعية أن تدرس في كلية فنون جميلة جامعة حلوان لدعم موهبتها التي وصلت للعالمية بإرسال أيقونتها القبطية بالكنائس بكندا وفرنسا، هي الفنانة التشكيلية الشابة فيبي سمير، التي بدأت حياتها العملية في رسم الأيقونات القبطية منذ 7 سنوات في كنائس عديدة بمصر والخارج.

«رسم الأيقونات القبطية بركة كبيرة فمثلا أيقونات مارمينا ومارجرجس والأنبا موسي والعذراء كل أيقونة منهم وانا برسمها بحس انها اقرب أيقونة بحب رسمها ودايما بحس ببركاتهم معايا»، هكذا قالت الفنانة التشكيلية فيبي، لافتة إلى إنها تخرجت من كلية خدمة اجتماعية جامعة حلوان ثم التحقت بكلية فنون جميلة جامعة حلوان وتخصصت قسم التصوير الزيتي دراسات حرة وبدأت العمل بالفن التشكيلي سنة 2014.


وأوضحت، أنها لديها الموهبة من صغرها وكان والدها يشجعها عليها ولما تخرجت بدأت العمل مع الفنان أيمن وليم وعملت أول عملها في الأيقونات القبطية بالكاتدرائية المرقسية في العباسية وبعض الكنائس خارج مصر وحاليا ً تعمل مع الفنان التشكيلي سامي حنس، وقالت :«بعدها عملت كنيسة الملاك رافايل بالإسكندرية التابعة لنيافة الأنبا رافايل وكنيسة القديسة هيلانة بمدينة ١٥ مايو التابعة لسيدنا الأنبا بستني وبعض الأيقونات في كندا لنيافة الانبا بولس »، وتابعت : «ورسمت قاعة البابا شنودة الثالث بكنيسة العذراء والبابا اثناسيوس بمدينة 15 بمايو وكنيسة في إمبابة».

أما عن أيقوناتها القبطية بالخارج قالت : «نظرا لظروف زحمة الشغل لم استطع السفر ولكن أصبحت ارسم لكنائس الخارج وشحنها فمثلا رسمت لكنائس كندا وفرنسا وحاليا

وأشارت «فيبي» إلا إنها رسمت تقريبا كل القديسين وكل أيقونة لقديس تأخذ وقت مختلف عن الأخرى وذلك لإحساسها إن كل لمشاعر وتفاصيل وقالت : «كان في أيقونة للملاك رافايل من ضمن شغل كنيسة الملاك رافايل بيت مفرح القلوب بالإسكندرية كانت لسة مخلصتش والأنبا رافايل قال هي حلوة كده وأصر يدشنها ووقتها كانت الألوان لسه منشفتش وطبعت علي ايده».

التعليقات




المصدر: جريدة وطني

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى