محرر الأقباط متحدون
نفت المذيعة إسراء خطاب علاقتها بالداعية عبد الله رشدي، بعد نشر صورة لهما تم تداولها على مواقع التواصل الاجتماعي، قائلة: ليس لي علاقة من قريب أو بعيد بالداعية عبد الله رشدي، وكل ما حدث عبارة عن تصرف إنساني بعد وفاة زوجة عبد الله رشدي، إذ قمت بتقديم واجب العزاء ليس أكثر، وتم التقاط الصورة خلال العزاء.

وانتقدت المذيعة إسراء خطاب، خلال فيديو نشرته عبر صفحتها الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، ما آثره البعض عن وجود علاقة تجمعها مع الداعية عبد الله رشدي، قائلة: ليس معنى نشر صورة تجمعني مع عبد الله رشدي، أن هناك علاقة، مشيرة إلى بعض الشائعات المنتشرة، والتي منها: جيهان جعفر الموسومي – التي انتشرت واقعة لها في وقت سابق تدل على وجود علاقة تربطها بعبدالله رشدي، والأخير تلاعب بها –  مبينة أن جيهان اتخذت موقفا بعد انتشار صورتها مع عبد الله رشدي، وعلى أثرها تزوجت بأخر.  

قالت خطاب خلال حديثها، إنها خلال زيارتها لعبد الله رشدي لتقديم واجب العزاء؛ طلب منها ارتداء الحجاب أثناء جلوسها، مردفة: كانت غلطة عمري إني رحت قابلت حد من الإسلاميين أو الدعاة، وغلطة عمري إني تصورت مع عبد الله رشدي، وإني ونشرت الصورة.

وقالت: كان يوم أسود يوم ما عرفت عبدالله رشدي.. بجد ندمانة.. أنا مليش دعوة بالقصص دي كلها عيب كدة.