محرر الأقباط متحدون
قال الدكتور أحمد كريمة، أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر، إنه رفض النساء من الميراث من الجاهلية، ولم يرد نص شرعي يمنع الصلاة في مساجد بها مراقد للصالحين، لأن التحريم والمنع والكراهة تتطلب دليلا شرعيا، وإذا لم يكن هناك دليل يبقى الأمر على الإباحة.
 
وأضاف كريمة، خلال برنامج “التاسعة” المذاع عبر القناة الأولى بالتليفزيون المصري، أنه لا مانع أن يهب الزوج لزوجته شيئًا من أمواله في حياته، إذا خشي عليها الغدر ومواقف معينة بعد وفاته، وهذا من منطلق أن الإنسان حرًا فيما يملك، “بالنسبة للأولاد فيجب أن يتم مراعاة العدل في الأولاد، لكن يمكن أن يؤمن الأب لأبنائه من ذوي الاحتياجات الخاصة بنوع من الهبة قبل وفاته”.
 
وتابع الدكتور أحمد كريمة: “توريث الزوجات فريضة، ومن يدعون ويعطلون مواريث النساء، أرجوكم اقرأوا الآيات في سورة النساء، ومنع النساء من الميراث من الجاهلية، ولو كان إنسان يعلم متعمدا تعطيل ميراث النساء فهو مرتد وخارج عن الإسلام”.