علق إسحق إبراهيم، مسئول ملف حرية الدين والمعتقد بالمبادرة المصرية للحقوق الشخصية، على رفض محافظ الوادي الجديد دفن جثمان طفل مسيحي بمدفن خاص بالمسيحيين بقرية السبع بالفرافرة.

وقال إبراهيم، عبر حسابه على فيس بوك، “القصة باختصار، قرية اسمها السبع بالفرافرة محافظة الوادي الجديد فيها عدة مئات من المسيحيين، وفيه طفل توفاه الله ومفيش مدافن خاص بهم بجوار القرية، هم بيدفنوا في مدفن خاص بالمسيحيين في منطقة خلف كنيسة مارمينا في الجبل الواسع وجرت العادة على ده”.

وتابع: “لكن محافظ الوادي الجديد أصدر قرار بمنع الدفن بحجة عدم الحصول على ترخيص، ولما توفى الطفل تم منعهم من الدفن في المدفن اللي خلف الكنيسة ومفيش مدفن تاني، فقام أهل المتوفى بدفنه في منطقة بها مدفن للمسلمين، على مسافة بعيدة منه في الصحراء. ولسبب غير معلن قرر المحافظ وبعد صدور قرار من النيابة العامة استخراج الجثة بعد 4 أيام من دفنها وإعادة الدفن في المدفن الأولى – خلف الكنيسة- اللى أصدر قرار بمنع الدفن فيه!!”.