بمناسبة عيد إصعاد جسد السيدة العذراء مريم، قدمت المرنمة مريم جاد ترنيمة “العدرا الزينة”، و الترنيمة من كلمات وألحان سامح وجيه، توزيع وهندسة صوتية مينا منجى، تصوير روماريو مجدي، وهي من فكرة وإخراج سامح وجيه.

وعن كواليس تصوير الترنيمة، قالت مريم جاد في تصريح خاص لموقع “وطني”: جاءت فكرة ترنيمة “العدرا الزينة” أننا كنا نود أن يتغنى بها الناس البسيطة في كل الأرجاء، خاصة بلاد الصعيد والفلاحين.

وتابعت: “الترنيمة توصف جمال العدرا من خلال ست بسيطة وهي لا تعرف أن تقرأ أو تكتب تترنم بهذه الكلمات أثناء عملها فى الغيط كمثل جزء من الترنيمة: (ودى ساندة قوية وجامدة ودايماً فاردة علينا أيديها شايلة الشيلة لكل العيلة وأجمل ليلة يوم عيدها)”.

واستطردت “جاد”: “نجاح الترنيمة يأتي نتيجة مواجهتها الكثير من التحديات في ظل الانتقالات الخاصة بالتسجيل والتصوير، في ظل أزمة جائحة كورونا، ولكن بمعونة الله وببركة أم النور، تم إتمام العمل بسلام.

يذكر أن المرنمة مريم جاد لها نشاط غنائي بفرقة “أكابيلا” بدار الأوبرا المصرية، وأيضاً قامت بعمل العديد من الترانيم، حيث تعرض على الفضائيات القبطية، وأيضاً لها العديد من الترانيم على قناتها الخاصة بموقع “يوتيوب”.

مصدر الخبر: وطني