قال القس بولس حليم، المتحدث الرسمي باسم الكنيسة القبطية الأرثوذكسية ورئيس المركز الإعلامى للكنيسة، إن جلسات النصح والإرشاد الديني كانت تساهم بشكل كبير فى حل مشاكل كثيرة، وأن تعرف الأسرة من حول دينه عن اقتناع أو أو غصب عنه.وأوضح القس بولس حليم، فى حوار خاص، أن أزمة الفتيات القبطيات يجب معالجتها بعودة جلسات النصح والإرشاد الديني وغلق الباب أمام الفتن لاسيما أن مصر تواجه تحديات كبيرة ويجب حل الأزمة بعود هذه الجلسات لان من حق الأسرة معرفة ما تعرضت له ابنته هل برغبته أم هناك اكراه أو ضغوط وهذا حق مجتمعي.

مصدر الخبر: الأقباط متحدون