كتب – محرر الاقباط متحدون

علق دكتور احمد عبده ماهر ، المفكر والمحامي بالنقض،على تأجيل قضية الطفل شنودة ل 18 مارس،وهو القرار الذي  جعل السيدة امال ميخائيل والدة الطفل شنودة بالتبني تنهار هي ووالده .
 
وابدى ماهر حزنه الشديد، لتأجيل القضية وعدم عودة الطفل الى الاسرة التي احتضنته منذ عثر عليه رضيعا داخل كنيسة.
 
وقال ماهر خلال اتصال هاتفي بفضائية (سي تي في) القبطية الارثوذكسية :”  طالبين شق مستعجل بضرورة تسليم الطفل الى أبويه  لحين الفصل في الدعوى .
 
وتابع :” عاوزين ياخدوا سنتين تلاتة اربعة او اكتر ياخدوا زي ما هما عاوزبن بس الولد ميبقاش مسجون.
 
لافتا :” المساجين ليهم زيارة، انما شنودة ملوش زيارة، بعت للتضامن  انذار عشان تسمح له يزور ابويه في العيد او العكس لكن مفيش رفضوا .
 
وابدت المذيعة اندهاشها قائلة :” يعني حتى مش محصل مسجون ! .