كتب – محرر الاقباط متحدون
اثار الفنان محسن محيي الدين، الجدل وغضب وسخرية عدد كبير من رواد التواصل الاجتماعي، وذلك خلال تصريحات بخصوص قراره اعتزاله الفن هو وزوجته نسرين ، حيث قال :”  انا كممثل بسمع كلام المخرج لما يطلب مني  إحلق شعري، أو اطول دقني .

مضيفا لبرنامج بالخط العريض :” احنا الممثلين بنفذ كلام المخرج ومش بنسمع كلام ربنا، الاولى اننا نسمع كلام ربنا طالما بنسمع كلام انسان “.

ومن الطبيعي ان يجتاح الغضب الكثيرين، كون هذه التصريحات غير منطقية، حيث قيام الانسان بتنفيذ تعليمات وتكليفات رئيسه في العمل من الامور الطبيعية التي لا تغضب الله، الا ان الفكر السلفي المنتشر هو الذي يحرم الفن والكثير من المهن بزعم انها محرمة، نعم يحرمون الفن الذي يعد من أهم أدوات القوة الناعمة، كونه يتصدى للافكار المتطرفة .

واكد معلقون  ان تصريحاته هذه انعكاسا لانتشار الدروشة في المجتمع، وان محيي الدين يغازل بها التيار السلفي.

وفيما يلي ابرز تعليقات رواد التواصل :
-انت جاي تقول الكلام ده بعد لم يطلبك أحد هتسمع كلام ربنا حجة البليد مسح التخته الله يرحمك ياداليدا بونابرت.

-مقارنة عجيبة مزايدات دينية فارغة بتسمع كلام المخرج زي ما اي حد بيسمع كلام مديره في الشغل شايف الشغل حرام سيبه.

-وليه بتسمع كلام رئيسك في الشغل وما بتسمعش كلام ربنا ربنا يشفي ايه الهبل ده.

-بطلت تمثيل فكك بقى وبطل تزايد علينا كلنا عارفين مدعي الفضيلة عايشين ازاي وربنا ساترهم لغاية ما يفضحهم.

-من أكثر الأفكار السائدة في مصر إنحطاطاً فكرة توبة الفنان عن فنه، التي روج لها الإخوان وسقط في فخها بعض الفنانين والفنانات، الفن بكل أنواعه هو نفسه توبة عن القبح والجهل والكراهية وكل ما هو منحط، ولذلك فما تسمي التوبة عن الفن ليست سوي عودة إلي ما قبل الفن من آثام وخطايا القبح والجهل وانحطاط الذوق الخاص والعام. / بقلم  –  Francois Basili.

-حد و النبي ينبهه إن الموضة دي خلاص خلصت من زمان و اللا دا يمكن عشان حفظ ماء الوجه عشان سوقه بار؟؟.

-انت رجعت للدروشة تانى.

-مش عايز تمثل علشان شايف ان الفن حرام أتت حر. لكن ماتفتكرش نفسك داعية وتفضل توعظ غيرك. اللى شايف ان الفن حرام يبعد من غير الشو ده.

-صورة من صور التدين الظاهري.

-هو كان معتزل فترة طويلة هو ونسرين ايه إللى رجعه تانى للتمثيل طلما هو مقتنع انه حرام ! .

-زى ماتسمع كلام مديرك ، اقعد فى بيتكم احسن.

-اتدروشت خلاص انت كمان.

-عملت القرشين  روح الدروش تاني ولما تتزنق ارجع.

-طيب علي كده كل الناس تسيب الوظائف عشان مانسمعش كلام المسؤل او صاحب الشغل ، مال الله لله ومال قيصر لي قيصر.

-ياعم اقعد فى بيتك كنا مستريحين منك بناقصك.

-ما ينفعش اللعب عل الحبلين ده ياسطاااا.

كما علق حساب ساخرا من تصريحاته :” و ليه الموظفين بيسمعوا كلام المدير و مش بيسمعوا كلام ربنا ، و ليه العمال بيسمعوا كلام المهندسين و مش بيسمعوا كلام ربنا ، و ليه حضرتك بتسمع الراديو مو مش بتسمع كلام ربنا.

-متسمعش كلام المخرج اسمع كلام السيناريست … لو مفيش كلام جايلك مكتوب على ورقه متفتحش بقك  ايه الصعب فى كده.

-ظاهرة الممثل اللي بيختفي ويتوب ! وبيرجع تاني علشان الفلوس ؛ لكن خلاص ” قطر التمثيل ” بيكون فاته وفي الغالب الأدوار بتكون مش طلباه ؛ فيحاول يرجع للتوبه تاني  وبتكون النتيجه ” لا هو نافع هنا ولا نافع هناك ” !!! ، في الحاله دي بيمسك العصايه من النص ويفضل يترقصلنا شويه هنا  وشويه هناك .

الأمر نفسه بينطبق علي الممثلات اللي كبروا وفقدوا جمالهم ومش عايزين يبقوا في دور ” الأمهات ” !!  أو اللي أدوارهم إنحصرت في أدوار معينه واصبحوا مش مطلوبين كتير ومنهم ممثلات كتير وكانوا مشاهير.

-ياراجل طب احنا مالنا بكره بقى يطلع واخد مبطل كوره ويقول.ليه بتسمع كلام المدرب وما تسمعش كلام ربنا والله حاج محسن فكرتني بمحمد صبحي هارينا حكم ذي حكمتك دي. كلام عجيب.

-وايه الي دخل كلام المخرج في كلام ربنا… ده شغل ودي عباده.. هو ليه ربط التمثيل والفنون بمخالفة ربنا.. وهو ما ينفعش نشتغل فن محترم وهادف وما يغضبش ربنا.

-كما سخر احدهم من تصريحاته :” و ليه كمحاسبين بنسمع كلام مدير الحسابات و منسمعش كلام ربنا ، و كعساكر بنسمع كلام الظابط ومنسمعش كلام ربنا.

-اسمع كلام أمك ولا تسمعشى كلام ابوك ، اسمع كلام ستك ولا تسمعشى كلام جدك ، اسمع كلام مراتك ولا تسمعشى كلام اصحابك ، اسمع كلام ربنا ولا تسمعشى كلام المخرج .

-مدعي التدين لما يبقى فاكر ان فيه فهم واحد بس لكلام” ربنا ” .. هو فهمه هو .
و ان فيه شكل واحد ل ” سماع كلام ربنا ” .. هو الشكل الذي يمارسه هو .
ثم  يجعل من “فهمه”  هو  .. وصي على فهم غيره ..  و يتأله فيحكم على غيره بالعصيان  .
الإسلامي يجعل من نفسه رسولا يوحي إليه  .. و يتخذ نفسه ربا من دون الله . . ثم يقول ” إن الله لا يغفر أن يشرك به و يغفر ما دون ذلك ” .
التناصح في أمور الدين  يعني حضرتك فاكر نفسك احسن مني .. يعني حضرتك بتغششني بعد توزيع ورق الإمتحان .. و بتمليني إجابة لا انا ولا انت ضامنين انها صح .
 طالما ان حضرتك لا يوحي إليك.. يبقى تبطل تحكم على غيرك .. يبقى تبص في ورقتك و تقفل بقك .

وكان فاجأ محسن محيي الدين الوسط الفني باعتزاله هو وزوجته الممثلة نسرين الفن، إلا أنه قرر العودة مرة آخرى للمجال الفني من خلال فيلم الخطاب الأخير بعام 2013 وذلك بعد اعتزال دام 23 عاما.