تصاعدت ردود الفعل اليونانية الغاضبة من قرار تحويل متحف آيا صوفيا التاريخي إلى مسجد وإقامة صلاة الجمعة فيه للمرة الأولى منذ 86 عامًا، وشهدت بعض المدن اليونانية احتجاجات غاضبة أحرق خلالها المتظاهرون العلم التركي.

و ذكرت جريدة إنترنت خبر التركية، أن عددًا من اليمينيين في مدينة سلانيك، قاموا بحرق العلم التركي أمام كنيسة تدعى آيا صوفيا، وكذلك تكرر المشهد في شوارع أثينا؛ احتجاجًا على افتتاح المسجد رسميا للعبادة بعد 86 عامًا كان فيها متحفًا لأصحاب الديانات المختلفة- وفقًا لـ”تركيا الآن”.

وردد المحتجون هتافات مناهضة لتركيا وهم يحملون لافتات كتبوا عليها هذا من أجل الوطن، والأمة، والمذهب الأرثوذوكسي، كما قام المحتجون بحرق العلم التركي أمام القنصلية، وهم يرددون هتافات معادية لتركيا، ويتغنون بالنشيد الوطني لليونان.

مصدر الخبر: البوابة