تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعى، فيديو جديد لنقل جثمان متوفى بفيروس كورونا داخل سيارة نصف نقل فى محافظة بورسعيد، بعد ساعات من ظهور فيديو أول، لنقل جثمان متوفى كورونا بسيارة نصف نقل من مستشفي المبرة ببورسعيد، داخل كيس أسود، إلى المقاير لدفنه دون اتخاذ الإجراءات الاحترازية اللازمة لمنع إصابتهم بالفيروس.

وكان محافظ بورسعيد، قد اتخذ إجراءات عقابية عقب ظهور الفيديو الأول، واكتشاف نقل جثة متوفى كورونا فى سيارة نصف نقل، بعد أن رفضت كل الجهات نقل الجثمان.

وأكد اللواء عادل الغضبان، على أنه تم التنسيق مع وزارة الصحة لتوفير سيارات مجهزة ومخصصة لنقل أى جثة لدفنها بالمقابر واتباع الإجراءات الاحترازية كاملة لمنع نقل العدوى بالفيروس، لم تحدث على أرض الواقع وما زال هناك جثث متوفين بيتم نقلها بسيارة نصف نقل، دون اتباع التعليمات وإجراءات الوقاية.

ظهور فيديوهات نقل الجث بسيارات نصف نقل أثار استياء وغضب كبير فى الشارع البورسعيدى، وثورة عارمة على صفحات السوشيال ميديا.

وقال اللواء عادل الغضبان، محافظ بورسعيد، تعليقًا على ظهور الفيديو الأول بنقل الجثمان بسيارة نصف نقل، هناك مشكلة في غسل المتوفى بكورونا فى مستشفى المبرة ووفرت المستشفى مغسل بالتنسيق مع أسرة المتوفى، في وجود طبيب، مشيرًا إلى أنه بعد انتهاء الغسل، جمعية دفن الموتى رفضت نقل المتوفى بالفيروس إلى المقابر وأسرة المتوفى هي التي وفرت السيارة نصف النقل، لنقل جثمان المتوفى وتم اتخاذ الإجراءات حتى دفنه، وكان من المفترض ألا يوافق مدير المستشفى على خروج الجثمان إلا بسيارة جمعية دفن الموتى، مؤكدًا أنه تم التنسيق مع وزارة الصحة لتوفير سيارات مجهزة ومخصصة لهذا الغرض وهناك خطأ وقع بالفعل وسيتم اتخاذ الإجراءات القانونية.

وقال اللواء عادل الغضبان إن دور المستشفى ينتهى عند تسليم المتوفى إلى أهله، وأهل المتوفى تواصلوا مع جمعية دفن الموتى ولكنها رفضت نقل المتوفى بكورونا لدفنه، مؤكدًا أنه سيتم اتخاذ كل الإجراءات القانونية تجاه تلك الجمعية، وتم عزل مدير الجمعية من منصبه”، مضيفًا “المنظر اللى شفناه ده ميرضيش حد، وتواصلنا مع وزارة الصحة لتوفير سيارة لنقل الموتى المصابين بفيروس كرورنا”.

هذا الحبر منقول من: الأقباط اليوم