فى مداخلة تليفونية مع الأستاذ نادر شكرى الصحفى حيث وضح تفاصيل عودة رانيا عبد المسيح من المنوفيه التى إختفت فى شهر إبريل الماضى وتم نشر فيديو لها أنها غيرت دينها ويوضح شكرى أن الأنبا بنيامين مطران المنوفية من خلال مجمع الكهنه طالبوا بعودتها والإنسحاب من بيت العائلة لموقفه السلبى وخلال هذه الفترة كان هناك مساعى وجهود كثيرة مع الأجهزة الأمنية والمطرانية بالإضافة إلى أستمرار أسرتها فى الصلاة طوال الوقت إلى أن عادت بالأمس ويوضح شكرى أن رانيا بمكان خارج محافظة المنوفية لحين إستقرار وهدوءها الأوضاع ويؤكد شكرى أن رانيا ألتقت بزوجها وأسرتها وبناتها وشقيقها وهم فى حالة من السعادة وكانت رانيا ترتدى الصليب وأكد نيافة الأنبا بنيامين لشكرى فى إتصال هاتفى أن رانيا مسيحية ولم تغير ديانتها وعن ظروف الإختفاء فلم تكشف عنها الكنيسة ولا الأسرة فهم يحتاجوا إلى الهدوء والإستقرار ورجوعها أعاد الهدوء لمحافظة المنوفية وغلق الباب أمام التيارات المتطرفه ويؤكد شكرى أن هناك علامات إستفهام كبيرة حول الفيديوهات التى تتم بثها ولا يجب الأخذ بها ولابد من تقنين هذه الظاهرة ولابد من عودة جلسات النصح والإرشاد الدينى لمنع الإحتقان الطائفى وتحقيق السلام المجتمعى 
لمزيد من التفاصيل استمع الى المكالمه