أخبار مصر

قتل جاره في البساتين

قتل جاره في البساتين

محتويات الموضوع

قتل جاره في البساتين العامل الذي يعمل في المصنوعات الجلدية، وقد قام بعملية القتل وعلى إثرها تم الإبلاغ في محكمة جنايات القاهرة، وتم الحكم على العامل بالعقوبة الشديدة.

عملية القتل لم يكن لها أي سبب بل نشأت نتيجة لمشادة كلامية بين كلتا الطرفين أدت إلى قيام أحدهما بقتل الآخر بدون سبب.

قتل جاره في البساتين

محكمة جنايات القاهرة

هذه المحكمة هي المسئولة عن البحث في أمر القتل، حيث يرأس المحكمة المستشارين محمود مصطفى كمال وعبد الباسط الشاذلي، والمستشار حمدي الشنوفي، ويعمل هؤلاء الحكام على البحث في عملية القتل؛ لكي يتم عقوبة القاتل أشد عقوبة؛ لقيامه بقتل نفس.

قتل المجني عليه

قتل المجني عليه تم بدون سبق إصرار أو ترصد بل نجد أن القاتل وهو حسن. م قد قام بقتل صديقه المجني عليه محمد. ف بدون وجه حق، ووفق مشادة كلامية نشأت بين الشخصين أدت لقيام القاتل بقتل صديقه.

تجرد من الإنسانية في القيام بالقتل

نشأت المشادة الكلامية فأدت إلى قيام القاتل حسن. م بقتل صديقه من خلال انتظاره في محل عمله وما أن رآه حتى قام بإشهار السلاح الأبيض في وجهه وقام بطعنه في صدره، وأدى إلى قتله، وذلك تسبب في إصابته بالكثير من الإصابات التي أنهت حياته في نفس اللحظة.

عقوبة القاتل

يعاقب القاتل بالسجن المؤبد والمشدد، وذلك لقيامه بالقتل بدون سبق إصرار ولا ترصد وفقًا للمادة 234 وقد يحكم على القاتل بالإعدام إذا كان يقوم بعملية القتل بغرض إرهابي، و نجد أن الفرد الذي يقوم بالقتل يستحق العقوبة؛ لقيامه بالقتل، ويحتاج للعقوبة الشديدة.

قيام الفرد بالقتل مع سبق الإصرار والترصد يؤدي لعقوبة الإعدام، بينما القتل بدون سبق إصرار أو ترصد والذي ينشب نتيجة للخلاف بين الأفراد وبعضهم البعض يؤدي للسجن المؤبد، وهذه عقوبة شديدة يستحقها القاتل الذي تجردت منه كل معاني الإنسانية، وتخلص من كافة معاني الحياة فهو إنسان ليس له قلب ولا يفكر في عقوبة ما يقوم به فهو شخص مخطئ، ولا بد من عقابه؛ لكي يتم ردعه وتحذير غيره من القيام بهذا الفعل المشين.

المصدر: الأقباط نيوز

زر الذهاب إلى الأعلى