قداسة البابا تواضروس الثاني يترأس قداس أحد الزعف من الإسكندرية – وطنى


يترأس قداسة البابا تواضروس الثانى بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية صلاة قداس أحد السعف من كنيسة بشائر الخير بالاسكندرية.

وكاتدرائية بشاير الخير 3، افتتحها الرئيس عبدالفتاح السيسي في مايو الماضي من العام الماضي ، وشارك قداسة البابا في طقس التدشين عدد من أساقفة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، بينهم الأنبا إيلاريون، أسقف عام كنائس غرب الإسكندرية، الذي تتبعه كاتدرائية “بشائر الخير” رعويا وإداريا.

والكاتدرائية الجديدة بها 3 مذابح، “الأوسط باسم السيدة العذراء مريم، والمذبح من الجهة البحرية باسم الشهيد أبي سيفين، والثالث القبلي باسم القديس الأنبا كاراس”، فضلا عن أنّها تضم عدد كبير من الأيقونات.

يذكر أنّ الدولة خصصت الأرض لإنشاء الكاتدرائية الجديدة، فيما تحمل تكلفتها الإنشائية بالكامل متبرعون من محبي الكنيسة، منهم رجل الأعمال المهندس عصمت ناثان وأسرته، والكاتدرائية تشمل مبنى خدمي ملحق بالكنيسة على مساحة إجمالية تقدر بـ3800 متر مربع وتسع لـ900 مصل، فضلا عن مستوصف طبي به عيادات خارجية لخدمة منطقة بشائر الخير بأكلمها مسلمون وأقباط.

وفي تصريحات سابقة لقداسة البابا عن أحد السعف قال هو عيد له أسماء كثيرة أحد السعف، أو «أحد الشعانين» ونسميه أيضا «احد الطفولة» لأن الأطفال هم من استقبلوا السيد المسيح و نسميه «أحد البساطة» لأن كل معالم هذا اليوم كانت تدور حول صفة البساطة الجميلة.

وأنه يوم فريد فى السنة كلها ويختلف عن كل الأيام وبعد القداس نصلى صلاة الجناز العام باعتبار الأيام القادمة أيام البصخة لا يكون فيها قداسات ولا يرفع فيها بخور والكنيسة تصير مشغولة بآلام السيد المسيح، نصلى هذا القداس وامام المياه ونقدسها وتترش علينا مش على السعف، والميه دى نحتفظ بها داخل الكنيسة لو الله سمح وانتقل أحد الى السماء خلال الأيام القادمة فيكفى أن نرشه بهذه المياه ويحضر بصخة من البصخات ولا تكون هناك أى صلاة من صلوات التجنيز العامة».

التعليقات





المصدر: جريدة وطني

التعليقات متوقفه

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More