أخبار الكنيسة

قداسة البابا تواضروس يترأس زفة الشعانين من داخل كاتدرائية السيدة العذراء بالإسكندرية

[ad_1]

ترأس اليوم الأحد، قداسة البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية، دورة الشعانين أو ما تعرف بمسمى: «زفة الشعانين» من كاتدرائية السيدة العذراء والشهيد أبي سيفين و القديس الأنبا كاراس ببشائر الخير ٣ بالإسكندرية.

وهي التي تتم عقب الانتهاء من لحن «إفنوني ناي نان»، ويرفع الكاهن البخور أمام الهيكل وبعدها يزفون الصليب أو أيقونة الشعانين وهي مزينة بسعف النخيل والورود ويتلون الفصول الخاصة بالدورة أمام أيقونات القديسين.

وشهدت دورة الشعانين 12 وقفة أمام الأيقونات وأبواب الكنيسة، حيث تم ترديد مزمور خاص بكل وقفة من تلك الوقفات، فيما حرصت السيدات على الزغاريد كأحد أساليب التعبير عن الفرح بطقوس العيد.

حرص قداسة البابا تواضروس على الإمساك بصليب مضفر من السعف، وذلك خلال الصلوات التي شاركه فيها نيافة الأحبار الأجلاء الأنبا إيلاريون، أسقف عام كنائس غرب الإسكندرية، الذي تتبعه كاتدرائية بشائر الخير رعويا وإداريا، والأنبا بافلي أسقف عام قطاع المنتزه وشباب الإسكندرية، والأنبا هيرمينا أسقف قطاع شرق الإسكندرية، بالإضافة إلى القمص إبراَم إميل وكيل بطريركية الأقباط الأرثوذكس بالإسكندرية.

وتعد هذه الزيارة الأولى لقداسة البابا تواضروس الثاني، إلى كاتدرائية بشاير الخير 3، منذ أن افتتحها برفقة الرئيس عبدالفتاح السيسي، في مايو من العام الماضي، ورافق البابا حينها عدد من أساقفة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، بينهم الأنبا إيلاريون، أسقف عام كنائس غرب الإسكندرية، الذي تتبعه كاتدرائية بشائر الخير رعويا وإداريا.

وتعد هذه المناسبة الكبرى الأولى التي تشهد حضورًا شعبيًا في تلك الكاتدرائية منذ افتتاحها، حيث أن عيد الميلاد المجيد جاء بعد افتتاحها إلا أنه لم يشهد حضورًا شعبيًا نتيجة الغلق الذي شهدته الكنيسة بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد «كوفيد 19.

هذا وقد اتخذت الكنيسة كافة الأجراءات الاحترازية المشددة التي تنتهجها الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، متمثلة في الحجز المسبق، والحضور بالكمامة والمحافظة على مسافات التباعد الاجتماعي.

التعليقات



[ad_2]
المصدر: جريدة وطني

زر الذهاب إلى الأعلى