الأحد , 18 أغسطس 2019

بالفيديو قداسة البابا يرأس صلاة العشية ويلقى محاضرته الأسبوعية بعنوان “التاريخ فخر الكنيسة”

قداسة البابا يرأس صلاة العشية ويلقى محاضرته الأسبوعية بعنوان “التاريخ فخر الكنيسة” بكنيسة التجلي بالمقر الباباوي بدير الأنبا بيشوي العامر بوادي النطرون

عقد قداسة البابا تواضروس الثاني مساء اليوم اجتماع الأربعاء الأسبوعي بكنيسة التجلي بمركز لوجوس البابوي بوادي النطرون. حملت عظة الاجتماع عنوان “التاريخ فخر الكنيسة” وقال قداسة البابا في مقدمة العظة:نشكر الله، في هذا الأسبوع أعطانا الله نعمة تدشين الكاتدرائية المرقسية بالعباسية في عيدها الخمسين أو اليوبيل الذهبي، بمشاركة معظم أعضاء المجمع المقدس، في يوم بهيج ويوم مفرح لنا جميعًا يعتبر صفحة من صفحات التاريخ. والنهارده نشكر الله أتممنا سيمينار المجمع المقدس شارك فيه عدد كبير من آباء المجمع المقدس من مصر وخارجها.

ولأن هذه صفحة من صفحات التاريخ أود أن اتكلم معكم اليوم عن حلقة من حلقات تناولتها من أكثر من شهر.وحلقة اليوم عن “التاريخ فخر الكنيسة” تكلمت سابقًا في حلقات منفصلة عن:– الرهبنة جوهرة الكنيسة.– الكتاب المقدس فكر الكنيسة.– القداس حيوية الكنيسة. – الأسرة أيقونة الكنيسة.واليوم أود أن أحدثكم عن التاريخ، التاريخ فخر الكنيسة.

التاريخ فخر الكنيسة

من رسالة معلمنا بولس الرسول أصحاح 13 إلى العبرانين (عب 13 : 1- 7 )

لِتَثْبُتِ الْمَحَبَّةُ الأَخَوِيَّةُ.لاَ تَنْسَوْا إِضَافَةَ الْغُرَبَاءِ، لأَنْ بِهَا أَضَافَ أُنَاسٌ مَلاَئِكَةً وَهُمْ لاَ يَدْرُونَ. اُذْكُرُوا الْمُقَيَّدِينَ كَأَنَّكُمْ مُقَيَّدُونَ مَعَهُمْ، وَالْمُذَلِّينَ كَأَنَّكُمْ أَنْتُمْ أَيْضًا فِي الْجَسَدِ. لِيَكُنِ الزِّوَاجُ مُكَرَّمًا عِنْدَ كُلِّ وَاحِدٍ، وَالْمَضْجَعُ غَيْرَ نَجِسٍ. وَأَمَّا الْعَاهِرُونَ وَالزُّنَاةُ فَسَيَدِينُهُمُ اللهُ. لِتَكُنْ سِيرَتُكُمْ خَالِيَةً مِنْ مَحَبَّةِ الْمَالِ. كُونُوا مُكْتَفِينَ بِمَا عِنْدَكُمْ، لأَنَّهُ قَالَ: لاَ أُهْمِلُكَ وَلاَ أَتْرُكُكَ حَتَّى إِنَّنَا نَقُولُ وَاثِقِينَ: الرَّبُّ مُعِينٌ لِي فَلاَ أَخَافُ. مَاذَا يَصْنَعُ بِي إِنْسَان» اُذْكُرُوا مُرْشِدِيكُمُ الَّذِينَ كَلَّمُوكُمْ بِكَلِمَةِ اللهِ. انْظُرُوا إِلَى نِهَايَةِ سِيرَتِهِمْ فَتَمَثَّلُوا بِإِيمَانِهِمْ.

نشكر الله في هذا الأسبوع أعطانا الله نعمة تدشين الكاتدرائية المرقسية بالعباسية في عيدها الخمسين أو اليوبيل الذهبي بمشاركة معظم أعضاء المجمع المقدس في يوم بهيج ويوم مفرح لنا جميعا وبيكون صفحة من صفحات التاريخ. والنهارده نشكر الله أتممنا سيمينار المجمع المقدس شارك فيه عدد كبير من آباء المجمع المقدس من مصر وخارجها.

ولأن هذه صفحة من صفحات التاريخ أود أن اتكلم معكم اليوم عن حلقة من حلقات تناولتها من أكثر من شهر وحلقة اليوم ” التاريخ فخر الكنيسة” تكلمت سابقا في حلقات منفصلة ( الرهبنة جوهرة الكنيسة – الكتاب المقدس فكر الكنيسة – القداس حيوية الكنيسة – الأسرة أيقونة الكنيسة ) واليوم أود ان أحدثكم عن التاريخ .. التاريخ فخر الكنيسة

عندما كنا نعد لإحتفالية قداس تدشين الكنيسة أراد الخدام أن يضعوا شعارا وكان “كنيسة مصر …. تاريخ وفخر” وربما البعض الآن يتسأل ما علاقة الجزء الذي تم قراءته بموضوع اليوم. هذا الجزء يمثل مشاهد من التاريخ الإنساني. كلمة التاريخ “History” معناها his story .

الأمر الأول: الله صاحب التاريخ:

وكل ما نراه علي الأرض صاحبه ومحركه هو الله من الممكن أن يبدا الأنسان في الصوره لكن المحرك هو الله. الله سيد التاريخ وهو ضابط الكل ضابط كل الحياة ومن هنا تأتي الطمأنينة عند الأنسان صاحب الحياة كمشهد الطفل الممسك بيد أبيه ويسيرا في شارع مزدحم، فالولد الصغير لا يفكر في شئ إطلاقا ( أين سيذهب أو صحة الطريق أو ما سيتعرض له) فهو ممسك بيد أبيه الذي يقوده من دقيقة لدقيقة بإطمئنان من أول آدم مرورا بشخصيات عديدة إلى أن جاء ملء الزمان وهي إشارة تاريخية وتجسد ربنا يسوع المسيح لذا نضع أمامنا أولا أن الله هو سيد التاريخ وبما أن الله حي فالتاريخ حي ولا يموت وبالذات التاريخ المقدس

الأمر الثاني: أن التاريخ هو الحياة:

ويعطي قوة للإنسان ومن المعارف المهمة عند تقلد الأنسان أي منصب أن يعرف تاريخه فالتاريخ دائما هو الذي يعطي آلهام. أحيانا يقولون أن التاريخ يعيد نفسه وهذه المقوله كثيرا ما تكون صحيحة كالعبرات التي قدمها لنا بولس الرسول في نهاية رسالة العبرانين. التاريخ هو الحياة ولذلك معرفة التاريخ كأنه معرفة للحياة ولدينا أنواع من التاريخ ( تاريخ المسيحية في العالم كله / تاريخ الكنيسة بعصوره / تاريخ الكنيسة المحلية / تاريخ الكتاب المقدس / تاريخ الوطن ) وتاريخ مصر يعتبر مقدس لأنه أرتبط بالعبادة وبالأبدية فالفراعنة لم يتركوا لنا سوى حاجتين المعابد والمقابر ( عبادة وخلود) ثم جاءت المسيحية في الأسكندرية وهي مدينة متعددة الثقافات وبدأت فيها إلى أن صارت الأسكندرية كلها مسيحية والتاريخ يشهد بذلك. فكانت المنطقة تحت الأستعمار الروماني من الناحية العسكرية وإستعمار يوناني من الناحية الثقافية فالإمبراطورية اليونانية أستعمرت العالم باللغة والإمبراطورية الرومانية إستعمرت العالم عسكريا وهذا ما نسميه اليوم (The Soft & Hard Power ). ومصر أول بلد أفريقية تؤمن بالمسيحية فمار مرقس ليس كاروز مصر فقط بل أفريقيا لأن من مصر أنتشرت المسيحية إلى أن وصلت إلي جنوب أفريقيا وشمالها أيضا حتى القرن السابع ودخول الإسلام. ولم تلغي مرحلة ما هو قبلها بل حدث نوع من الإمتزاج فتفاعل الحضارات واللغات المختلفة أنتجوا حضارة فريدة لا توجد في أي مكان آخر. فمشتقات كلمة مصر في الكتاب المقدس ذكرت حوالي 700

ثالثا: التاريخ أقوى معلم:

التاريخ في الكنيسة يحكي رحلة الخلاص ونعتبر السيد المسيح هو مفتاح التاريخ كله فهو العنصر الرئيسي في قصة التاريخ كلها. كنيستنا تحرص بشدة على كتاب السنكسار هو تاريخ يومي ويأخد صفة الفرح ” نعيد اليوم ب …” حتى لو كان الحدث به حزن أو آلم ويكرر هذا التاريخ عبر السنة ماعدا فترة الخمسين طقسيا لنعيش خبرة الفرح ويصبح التاريخ مؤدي للفرح والغنى في حياة الأنسان. والسنكسار كتاب مفتوح وليس مغلق كسر أعمال الرسل الذي لم ينتهي بكلمة آمين ويستكمل من خلال السنكسار. ويتم رسامة الأساقفة بعد الأبركسيس والسنكسار وكان الرسامة صفحة من صفحات التاريخ وهنا تأتي عظم المسئولية. فهو يسجل تاريخ. مقابل له كتاب الدفنار الذي يقرأ في التسبحة

ومن الصور أيضا مجمع القديسين ففي القداس نركز على من حفظوا الإيمان من جنسيات مختلفة وممكن أن نذكر مجموعات وأحيانا تلاميذ والتسبحة بالمثل. وأيضا اللوحة الرخامية التي تسجل كل حدث فكانوا يسجلون زيارات الآباء الأساقة على جدران الكنائس وأيضا السير والمذكرات وتعتبر نقل خبرة الحياة التي تسلم للأجيال. وأيضا الأيقونات مشاهد من التاريخ قد رعينا هذا في إيقونات الكاتدرائية.

التاريخ جزء لا يتجزأ من العبادة الكنسية وعندما نعرفه نفتخر بكنيستنا التي قدمت الأيمان من خلال معلمين اللاهوت والشهداء والنساك والرهبنة… فتاريخنا هو إيماننا

التاريخ يحكي لنا كيف ندبر حياتنا … تاريخنا المسيحي ينطبق عليه “لاأهملك ولا أتركك” فقبل ميلاد المسيح ب700 سنة منذ نبوة إشعياء النبي عن المذبح في وسط أرض مصر.

التاريخ بالحقيقة هو فخر كنيستنا وحوائط أديرتنا أمتصت تاريخ العبادة التي بها من صلوات وألحان. نعمة الله تكون مع جميعنا آمين.

المصدر: المركز الاعلامي بالمركز الثقافي القبطي

شاهد أيضاً

منذ 100 عام..شاهد الصور الأولى لأول ترميم لـ قصر البارون الأثري

منذ 100 عامشاهد الصور الأولى لأول ترميم لـ قصر البارون الأثريينشر موقع صدى البلد الإخباري، …

Loading...