الإثنين , 23 يوليو 2018
الكاتب الصحفي يوسف سيدهم
الكاتب الصحفي يوسف سيدهم

قرار‏ ‏رسمي‏ ‏بفك‏ ‏أسر‏ ‏ثاني‏ ‏مجموعة‏ ‏من‏ ‏الكنائس‏.. ‏وتظل‏ ‏العبرة‏ ‏بالتطبيق‏!!‏

قرار‏ ‏رسمي‏ ‏بفك‏ ‏أسر‏ ‏ثاني‏ ‏مجموعة‏ ‏من‏ ‏الكنائس‏ ‏وتظل‏ ‏العبرة‏ ‏بالتطبيق‏!!‏

قراءة‏ ‏في‏ ‏ملف‏ ‏الأمور‏ ‏المسكوت‏ ‏عنها‏ (682)‏

نشرت‏ ‏وطني‏ ‏في‏ ‏العدد‏ ‏الماضي‏ ‏خبر‏ ‏صدور‏ ‏ثاني‏ ‏قرارات‏ ‏اللجنة‏ ‏التابعة‏ ‏لمجلس‏ ‏الوزراء‏ ‏بتقنين‏ ‏أوضاع‏ ‏مجموعة‏ ‏ثانية‏ ‏من‏ ‏الكنائس‏ ‏والمباني‏ ‏الخدمية‏ ‏التابعة‏ ‏لها‏, ‏وتضم‏ 166 ‏كنيسة‏ ‏ومبني‏ ‏خدمات‏ ‏موزعين‏ ‏علي‏ 12 ‏محافظة‏, ‏وتأتي‏ ‏هذه‏ ‏المجموعة‏ ‏لتنضم‏ ‏إلي‏ ‏المجموعة‏ ‏الأولي‏ ‏التي‏ ‏اشتملت‏ ‏علي‏ 53 ‏كنيسة‏ ‏ومبني‏ ‏خدمات‏ ‏موزعين‏ ‏علي‏ ‏أربع‏ ‏محافظات‏, ‏وبذلك‏ ‏تبلغ‏ ‏الحصيلة‏ ‏التي‏ ‏تم‏ ‏الموافقة‏ ‏علي‏ ‏تقنين‏ ‏أوضاعها‏ ‏وفك‏ ‏أسرها‏ 219 ‏كنيسة‏ ‏ومبني‏ ‏خدمات‏ ‏من‏ ‏أصل‏ 3730 ‏حالة‏ ‏مقدمة‏ ‏أوراقها‏ ‏إلي‏ ‏اللجنة‏ ‏المشار‏ ‏إليها‏ ‏قبل‏ ‏إغلاق‏ ‏باب‏ ‏تلقي‏ ‏الأوراق‏ ‏في‏ 28 ‏سبتمبر‏ ‏الماضي‏, ‏أي‏ ‏منذ‏ ‏نحو‏ ‏سبعة‏ ‏أشهر‏ ‏ونصف‏ ‏شهر‏.‏

وتنشر‏ ‏وطني‏ ‏علي‏ ‏صفحاتها‏ ‏داخل‏ ‏هذا‏ ‏العدد‏ ‏الجداول‏ ‏التفصيلية‏ ‏للمجموعة‏ ‏الثانية‏, ‏أسوة‏ ‏بما‏ ‏فعلت‏ ‏لدي‏ ‏صدور‏ ‏القرار‏ ‏الخاص‏ ‏بالمجموعة‏ ‏الأولي‏, ‏وذلك‏ ‏تسجيلا‏ ‏وتوثيقا‏ ‏لكل‏ ‏حالة‏ ‏وتمهيدا‏ ‏لمتابعة‏ ‏وضع‏ ‏القرار‏ ‏موضع‏ ‏التنفيذ‏, ‏خاصة‏ ‏أنه‏ ‏مرهون‏ ‏في‏ ‏حالات‏ ‏قليلة‏ ‏باستيفاء‏ ‏الإجراءات‏ ‏اللازمة‏ ‏للهدم‏ ‏وإعادة‏ ‏البناء‏ ‏أو‏ ‏للترميم‏ ‏قبل‏ ‏السماح‏ ‏بإقامة‏ ‏الشعائر‏ ‏الدينية‏, ‏وذلك‏ ‏يسري‏ ‏علي‏ ‏كنيسة‏ ‏واحدة‏ ‏بمحافظة‏ ‏الغربية‏, ‏وكنيسة‏ ‏بمحافظة‏ ‏سوهاج‏ ‏ومبنيين‏ ‏للخدمات‏ ‏بمحافظة‏ ‏البحيرة‏… ‏أي‏ ‏أن‏ ‏هناك‏ ‏أربع‏ ‏حالات‏ ‏مشروطة‏ ‏من‏ ‏المجموعة‏ ‏الثانية‏ ‏وقوامها‏ 166 ‏حالة‏ ‏مما‏ ‏يعني‏ ‏أن‏ ‏هناك‏ 162 ‏حالة‏ ‏غير‏ ‏مشروطة‏ ‏وينبغي‏ ‏وضع‏ ‏قرار‏ ‏تقنين‏ ‏أوضاعها‏ ‏موضع‏ ‏التنفيذ‏ ‏دون‏ ‏تعويق‏ ‏أو‏ ‏تعطيل‏.‏

أقول‏ ‏ذلك‏ ‏لأننا‏ ‏إذا‏ ‏كنا‏ ‏نتلقي‏ ‏قرارات‏ ‏لجنة‏ ‏توفيق‏ ‏أوضاع‏ ‏الكنائس‏ ‏بارتياح‏ ‏وترحاب‏, ‏لانكتم‏ ‏أنه‏ ‏مشوب‏ ‏بالحذر‏ ‏بل‏ ‏حتي‏ ‏بالتوجس‏ ‏في‏ ‏بعض‏ ‏الأحيان‏ ‏ولعلني‏ ‏أشرت‏ ‏إلي‏ ‏ذلك‏ ‏في‏ ‏مستهل‏ ‏هذا‏ ‏المقال‏ ‏إلي‏ ‏ما‏ ‏يجري‏ ‏بأنه‏ ‏تقنين‏ ‏أوضاع‏ ‏وأيضا‏ ‏فك‏ ‏أسر‏ ‏فالتعبير‏ ‏الأول‏ ‏تقنين‏ ‏أوضاع‏ ‏يحدث‏ ‏علي‏ ‏الورق‏ ‏وتشمله‏ ‏القرارات‏ ‏الصادرة‏ ‏عن‏ ‏اللجنة‏ ‏المختصة‏ ‏ومجلس‏ ‏الوزراء‏ ‏وينشر‏ ‏في‏ ‏الجريدة‏ ‏الرسمية‏ ‏مثلما‏ ‏حدث‏ ‏في‏ ‏أول‏ ‏هذا‏ ‏الشهر‏ ‏بالنسبة‏ ‏للمجموعة‏ ‏الأولي‏ ‏من‏ ‏الكنائس‏ ‏ومباني‏ ‏الخدمات‏ – ‏مجموعة‏ ‏الـ‏53 – ‏أما‏ ‏التعبير‏ ‏الثاني‏ ‏فك‏ ‏أسر‏ ‏فهو‏ ‏ما‏ ‏يحدث‏ ‏علي‏ ‏أرض‏ ‏الواقع‏ ‏لتفعيل‏ ‏قرارات‏ ‏تقنين‏ ‏الأوضاع‏, ‏وهو‏ ‏الأبلغ‏ ‏والأخطر‏ ‏والأهدر‏ ‏بمتابعة‏ ‏السلطة‏ ‏التنفيذية‏ ‏التي‏ ‏أصدرت‏ ‏قرارات‏ ‏تقنين‏ ‏الأوضاع‏ ‏خاصة‏ ‏إذا‏ ‏أخذنا‏ ‏في‏ ‏الاعتبار‏ ‏حالات‏ ‏غير‏ ‏قليلة‏ ‏من‏ ‏الكنائس‏ ‏ومباني‏ ‏الخدمات‏ ‏ثم‏ ‏تقنين‏ ‏أوضاعها‏ ‏ولكن‏ ‏لم‏ ‏يتم‏ ‏فك‏ ‏أسرها‏, ‏إما‏ ‏لتقاعس‏ ‏السلطة‏ ‏الإدارية‏ ‏والأمنية‏ ‏في‏ ‏موقعها‏ ‏عن‏ ‏تفعيل‏ ‏القرارات‏ ‏أو‏ ‏لاستسلام‏ ‏تلك‏ ‏السلطة‏ ‏ورضوخها‏ ‏للجماعات‏ ‏المتشددة‏ ‏أو‏ ‏المتطرفة‏ ‏التي‏ ‏تحتج‏ ‏علي‏ ‏القرارات‏ ‏وتثير‏ ‏الشغب‏ ‏لمنع‏ ‏تنفيذها‏, ‏وهنا‏ ‏لا‏ ‏يكون‏ ‏الأقباط‏ ‏وحدهم‏ ‏الضحية‏ ‏لكن‏ ‏تصبح‏ ‏الدولة‏ ‏في‏ ‏موقف‏ ‏لا‏ ‏تحسد‏ ‏عليه‏ ‏بتفريطها‏ ‏في‏ ‏هيبتها‏ ‏وكرامتها‏ ‏وما‏ ‏ترسله‏ ‏من‏ ‏رسائل‏ ‏كارثية‏ ‏يستقوي‏ ‏بها‏ ‏المتشددون‏ ‏ويتمادون‏ ‏في‏ ‏غيهم‏.‏

لذلك‏ ‏أنا‏ ‏أكرر‏ ‏ما‏ ‏دعوت‏ ‏إليه‏ ‏في‏ ‏مقال‏ ‏سابق‏ ‏من‏ ‏أن‏ ‏وطني‏ ‏تفتح‏ ‏ملف‏ ‏متابعة‏ ‏لقرارات‏ ‏لجنة‏ ‏توفيق‏ ‏أوضاع‏ ‏الكنائس‏, ‏وكما‏ ‏تنشر‏ ‏القرارات‏ ‏في‏ ‏حينها‏ ‏مصحوبة‏ ‏بالقوائم‏ ‏التفصيلية‏ ‏لكنائس‏ ‏ومباني‏ ‏الخدمات‏ ‏التي‏ ‏شملتها‏ ‏القرارات‏, ‏ستعمل‏ ‏علي‏ ‏رصد‏ ‏ما‏ ‏يحدث‏ ‏علي‏ ‏أرض‏ ‏الواقع‏ ‏من‏ ‏تطورات‏ ‏نحو‏ ‏تفعيل‏ ‏القرارات‏, ‏وفي‏ ‏هذا‏ ‏الصدد‏ ‏ترحب‏ ‏بالتواصل‏ ‏مع‏ ‏سائر‏ ‏الكنائس‏ ‏ومباني‏ ‏الخدمات‏ ‏موضوع‏ ‏القرارات‏ ‏للمتابعة‏ ‏والوقوف‏ ‏علي‏ ‏الواقع‏ ‏المعاش‏ ‏بالنسبة‏ ‏للأقباط‏ ‏وصولجان‏ ‏القانون‏ ‏بالنسبة‏ ‏للدولة‏.‏

هذا الخبر منقول من : وطنى

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.

شاهد أيضاً

بعد بيان الأنبا مكاريوس.. شاهد ماذا فعل محافظ المنيا وماذا كان رده عليه وعلي الاعتداءات علي اقباط عزبة سلطان باشا

رفض عصام البديوي محافظ المنيا التعليق علي البيان الذي أصدره الأنبا مكاريوس أسقف عام مطرانية …

Loading...