قال القس ملاك بشارة، راعي كنيسة القديسة العذراء مريم للأقباط الأرثوذكس، بقرية السنارية في بني مزار بالمنيا، تقديم زيت مسحة المرضي للشعب خلال افتقادهم في منازلهم يوم الجمعة المقبل

وقال في تصريح إلى بوابة الفجر، إن افتقاد الشعب وزيارتهم في المنازل يساعد علي رفع الروح المعنوية لهم ويشعرهم بفرحة العيد والقيامة المجيدة.

وأضاف راعي كنيسة القديسة العذراء، أنه من المُقرر زيارة الأقباط أيضًا في منازلهم يوم أحد السعف وذلك لتوزيع القُربان عليهم.

وعن مياه المُصلى عليها طقس التجنيز العام والتي يتم إستخدامها برشها علي الشخص المتوفى خلال أسبوع الآلام، ومياه اللقان، أوضح، أنه من الصعب توفيرها في ظل إغلاق الكنائس وتعليق كافة الطقوس والصلوات، لافتا إلى أنه حتى الأديرة أغلقت أبوابها والصلوات بها مقتصرة علي الرهبان وذلك طبقًا لقرار المجمع المقدس.

كان المجمع المقدس برئاسة البابا تواضروس الثاني، بابا الاسكندرية، بطريرك الكرازة المرقسية، قرر التبرع لصندوق تحيا مصر بمبلغ 3 مليون جنيه، وتسخير جميع مشاغل الكنائس والأديرة لصناعة الزي الطبي والكمامات ومحاولة توفير الكحول.

وقررت اللجنة الدائمة بالمجمع المقدس للكنيسة القبطية الأرثوذكسية، الخميس، استمرار اغلاق الكنائس ووقف صلوات أسبوع الآلام وقداس عيد القيامة.

وقالت الكنيسة في بيانها، إنه في ظل انتشار وباء فيروس كورونا في مصر ودول العالم قررت تأجيل طقس إعداد زيت الميرون الذي كان من المقرر إقامته الأسبوع المقبل.

ونوه البيان، بأن الكنيسة مستمره في الخضوع ورفع الصلوات والتضرعات أمام الله، داعين الجميع لرفع الصلاة حتى يرفع الله الوباء عن العالم.

واضاف بيان المجمع المقدس، أنه تقرر وقف طقوس صلوات الأكاليل لحين إستقرار الأوضاع، مع استمرار الكهنة في متابعتهم للعمل الرعوي للأسر، من خلال وسائل التواصل الاجتماعي.

كما قرر المجمع تقديم تبرعات مالية باسم الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، بمبلغ وقدرة 3 مليون جنية لصندوق تحيا مصر، للمساهمة في شراء أجهزة التنفس الصناعي.

وشدد البيان على ضرورة مشاركة كل كنيسة في توفير المطهرات وأدوات التعقيم للأماكن المحتاجة، مناشدًاجميع المواطنين اتباع التعليمات الوقاية والسلامة مع الالتزام بالبقاء في المنزل للوقاية من فيروس كورونا.

إلى ذلك، قال القس بولس حليم، المتحدث الرسمي للكنيسة القبطية الأرثوذكسية، إن المجمع المقدس بالكنيسة انعقد بشكل رسمي صباح لمناقشة تطورات الأوضاع ومستجدات ما فرضته جائحة كورونا، واستقر على استمرار تعليق الصلوات الطقسية بما فيها أسبوع الآلام، بالإضافة إلى تأجيل عمل زيت الميرون المقدس والذي كان من المقرر عمله في أبريل الجاري، وتأجيل إقامة الأكاليل، مع اقتصار الجنازات على أسرة المتوفى فقط، واستمرار متابعة نشاط الكهنة الرعوي من خلال “السوشيال ميديا”، مع تقديم الكنيسة تبرعًا قدره 3 مليون جنيه لصندون تحيا مصر للمساهمة في شراء أجهزة التنفس الصناعي، كما وجه المجمع مشاغل الكنائس لتصنيع الملابس الطبية ومستلزمتها، وتوجيه الكنائس القادرة بالمساعدة في توفير المطهرات.

هذا الحبر منقول من: الأقباط اليوم