الإثنين , 16 يوليو 2018

كشف حيلة الجماعات لبناء مساجد غير خاضعة لـ«الأوقاف»

كشف حيلة الجماعات لبناء مساجد غير خاضعة لـ«الأوقاف»

خطيب يحرض ضد الدولة والوزارة «لا تعلم شئ»
شروط استلام المساجد باب خلفي لبناء الجماعات لمساجد جديدة
باحث إسلامي: عدم السيطرة على المساجد يفشل محاربة الإرهاب
رئيس القطاع الديني: أغلقنا 20 ألف زاوية غير مرخصة

استيقظ محمد (25 سنة) قبيل أذان الظهر ليوم الجمعة مطلع إبريل الماضي، لأداء صلاة الجمعة في المسجد واستعد بالوضوء وبخطى ثابتة ذهب إلى المسجد، وجلس في الصفوف الأولى للاستماع إلى الخطبة، وبعدما صعد المنبر إمام وخطيب المسجد الذي انتظره لأيام طويلة وذلك بعدما أذيع هذا البيان عبر مكبرات صوت المسجد، بدأ الإمام خطبته للحديث عن الأوضاع في فلسطين، وإذا به ينجرف وراء بعض الشاعات المكذوبة عن مصر والتحريض ضدها، وفي وواصل التعدي بدعائه على الدولة المصرية، داعين البعض إلى “رفض ما يحدث داخل أروقة الدولة حتى ولو بأضعف الإيمان بالقلب”.
بهذه الراوية نقل الشاب محمد ما جرى أمامه إلى “أمان”، وبهذه البيانات بدأت رحلة البحث عن حقيقة التصريحات التي أدلى بها الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف، بأن الوزارة في مطلع العام الماضي سيطرت على جميع المساجد في مصر وأصبحت جميعها تحت السيطرة وأكد على أن المساجد الان جميعها يدور في فلك الدولة، وأن جميع المنابر الإطاحة بجميع منهم هم يحملون في أفكارهم معادة للدولة المصرية.
وزاد تأكيد من قبل وزير الأوقاف على هذه التصريحات، أنه وحد الخطبة في جميع أنحاء الجمهورية، ويتم نشر الخطبة في يوم الأحد من كل أسبوع أي قبل الجمعة بخمسة أيام، إلا أن البعض لم يلتزم بها.
 

بهذه المعطيات بدأت رحلة بحث “أمان”، عن حقيقة التصريحات التي أدلى بها وزير الأوقاف، وبالفعل حصلنا على عشرة مساجد في مناطق مختلفة لا تعلم الوزارة أي معلومات أو تقديم أي خطباء أو عمال لها، حيث المسجد الأولى يقع في إحدى قرى محافظة الجيزة، حيث يوجد مسجد داخل القرية وهو الاكبر لديها والاكثر اقبالا من قبل المصلين، لم تسيطر عليه الوزارة، أو بمعنى أدق حسبما قال عمرو عبد الرحمن أحد شباب القرية “رفضت الوزارة استلامه لانه المأذنة لم تتنتهي بعد، ولهذا قمنا بادخال لجميعة أنصار السنة المحمدية في الجيزة”.

ويضيف عمرو في حديثه لـ”أمان”، في أوائل عام 2013 تمكنا من بناء المسجد وتشطيبه على أعلى مستوى، ورفضنا استكمال عمل المأذنة لعدم اعتماده من قبل الأوقاف أنه أحد مساجدها، ولهذا بدأنا في وضع مرتب أسبوع للإمام والخطيب الذي نسقطبهم من أماكن عدة، وعلى مدار أكثر من 4 أعوام نختار الخطيب الذي يشبع رغباتنا بعيدًا عن الأوقاف، حيث يأتي من كان ضمن المعتصمين في رابعة أو غيرهم وأحيانا يأتي من هو داعم للدولة وتابعة للدعوة السلفية.

ويقول عامل بأحد هذه المساجد ومحفظ القرأن الكريم للاطفال، محمد عيسى في حديثه، الفرق بين مسجد تابع لوزارة الاوقاف ومسجد غير تابع هو في الأساس كفرق بين المالك والمستأجر، حيث في المساجد التابعة لوزارة الأوقاف لا نستطيع عمل مقراة للمصلين إلا بعد الحصول على تراخيص، لكن في المساجد الأخرى الأمور اكثر سهولة، حيث يصبح التعامل مع الاجهزة الأمنية فقط.

وبينما انتقلنا إلى قرية مجاورها وجدنا أكثر من أربع مساجد تم تجهيزها قبل سنوات قليلة ولم تستطع وزارة الأوقاف السيطرة عليها، حيث رفضت لوجود بعض الأمور التي تشطرت الوزارة وجودها لاستلام المسجد، وهذا ما يجعل الأمور سهلة لدى الجماعات والتنظيمات في الماضي للسيطرة على مساجد ليست تحت اعين وأنظار الدولة.

يقول على العوامي، أحد الشباب، في زيارة عائلية بمحافظة كفر الشيخ، وأذنت صلاة الجمعة، ذهب للصلاة وإذ به يفاجئ أن الداعية ينشر بعض الأفكار التي تدعو إلى العنف والإرهاب، وإرثاء روح معادة الدولة وبعد الانتهاء من صلاة الجمعة، وقعت اشتباكات بالألسن بيني وبين الخطيب، وبعدما علمتأن المسجد لم يكن تابع لوزارة الأوقاف، ولكنه تبع لإحدى الجمعيات الخيرية.

وفي عرض لهذه المعلومات الخطيرة، رد احد مصادر داخل وزارة الأوقاف والذي يعمل مفتش بالوزارة على إحدى المناطق بمحافظة القاهرة -والذي رفض ذكر اسمه-، إن المساجد التابعة للجمعيات الأهلية، أو حتى للأهالي، لا تستطيع الوزارة السيطرة عليها إلا إذا تم دمجها ضمن مساجدها وتخصيص عمال وخطباء لها، أما غير ذلك لن تستطيع فعل شئ.

وأضاف المصدر، في حديثه لـ”أمان”، أن المتبرعين ببناء المساجد دون الرجوع لوزارة الأوقاف، أزمة جديدة تضرب المجتمع الديني، حيث يأتي أحد هؤلاء الممولين للأهالي ويقوم ببناء المسجد، او جمع الاهالي لتبرعات لبناء المسجد دون تدخل من الوزارة، ودون تخطيط عمراني وسكني ودراسة جدوى للعاملين في هذا المسجد.

وطالب المصدر، أن يتم سن مجلس النواب قانون لبناء المساجد تحت رعاية وزارة الأوقاف، وعدم ترك الأمور دون مسؤولية من الدولة، موضحًا أن خلال السنوات الماضية تم بناء اكثر من ألف مسجد ولم يتم تقنين أوضاع إلا أقل من 100 مسجد فقط، وترك الباقي لأخطبوط الإرهاب المنتشر في مصر منذ ثورة 25 يناير.

يبدو الأمر هين لدى البعض، لكن لدى الدولة المصرية لم يعد بهذه السهولة، حيث منذ ان وصل الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى الحكم، وهو يطالب المؤسسات الدينية في مصر وعلى رأسها وزارة الأوقاف ومشيخة الأزهر الشريف، بضرورة تجديد الخطاب الديني، وهنا يقع العاتق على هذه المؤسسات ليس فقط في تنقيح النصوص الدينية، ولكن أيضًا محاربة المناطق والأساليب التي كان تستخدمها هذه الجماعات كالمساجد والكتاتيب والمنابر، ولهذا كان دور وزير الأوقاف في ذلك الوقت هو الأكثر قوة في محاربة هذه التنظيمات لانه يمتلك الدور الأقرب إلى جميع المسلمين، حيث المساجد.
 


حسن البنا

وفي هذا الِشأن قال الباحث في شؤون الحركات الإسلامية هشام النجار، إن التنظيمات الإرهابية والجماعات، جميعها خرج من المساجد، حيث تربوا على أيدي بعض المتشددين حيث تتلمذ المئات على أيدي حسن البنا في بداية نشاته للجماعة داخل المساجد، بالإضافة إلى جماعات أخرى كالجماعة الإسلامية التي كانت تسيطر على مساجد عين شمس.

وأضاف النجار في تصريح خاص، أن دعوات الرئيس السيسي، بمحاربة الإرهاب واقتلاع جذوره من الدولة بجميع أطرافها تتلخص في أن المساجد هي أحد أهم العوامل التي ساعدت في الانتشار الإرهاب، ولهذا السيطرة عليها أهم متطالبات الدولة.

وفي تصريح سابق للدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف، قال: إن الوزارة كلفت أئمتها بالإشراف على هذه الشعيرة بانضباط، وحسب صحيح السنة بما يلائم طبيعة بلادنا، وتوفر له مخصصات وتفتح له مساجدها، وتحاسب أئمتها وموظفيها، إذا ما قصروا فى حق المواطنين، أو تركوا الساحة لغيرهم فى مباشرة العمل الدعوى، كما أننا لن نسمح لأحد بالقيام على كل الشعائر والعمل الدينى إلا أئمتنا والمصرح لهم بالخطابة من الأوقاف أن يقوموا بهذا الأمر.

بينما قال الشيخ جابر طايع وكيل وزارة الأوقاف للقطاع الديني: إن وزارة الأوقاف استطاعت استعادة أكثر من 95% من الخطاب الديني والسيطرة عليه، بعد سيطرة التيار السلفي والجماعات المتشددة.

وأضاف طايع، في تصريحه، أن جميع التيارات الدينية أو التي كانت تعمل تحت ستار الدين قبل 2013 مثل التيار السلفي والتبليغ والدعوة والجماعة الإسلامية والإخوان وغيرها، استطاعت السيطرة علي الخطاب الديني، فكانت المنابر متاحة للجميع ومباحة لمن أراد أن يعتلي من الجمعيات الشرعية والسنة المحمدية والجمعيات الخيرية والأهلية وغيرها.

وقال طايع، إن أول قرار أصدره وزير الأوقاف الدكتور مختار جمعة، عقب توليه الوزارة، هو ألا يعتلي المنبر إلا خريج أزهر بعد فحص وتدقيق أمره، ثم يمنح رخصة خطابة أوإمامة مسجد، وثاني قرار كان بشأن آليات السيطرة علي الزوايا وغلق الزوايا الملاصقة للمساجد، واستطعنا غلق أكثر من 20 ألف زاوية وفرت علينا مجموعة من الأئمة، فأصبح عندنا من 50 إلى 60 ألف إمام ما بين داخل مصر وموفد خارج مصر ومثلهم خطباء مكافأة، وبعد “الفلترة” والتنقيح وصلنا إلى أكثر من 84 ألف إمام وخطيب مسجد ومنبر يأمون شعائر صلاة الجمعة.

أما عن صعود البعض للمنابر، قال: إنه لو صعد المنبر خطيب غير مؤهل يقصى تماما ويحرر له محضر في قسم الشرطة لأنه زاول عملا دون ترخيص ودون انطباق الشروط عليه، ولو هو معين بالوزارة وخالف التعليمات فكل مخالفة تقدر بقدرها.
 
نقلا عن امان

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.

شاهد أيضاً

8 مشاهد ترصد لغز قضية أطفال المريوطية.. وبائع مشروبات فك طلاسم الجريمة

العودة الى الرئيسية منذ 22 ثانيه July 16, 2018, 12:48 am جهل، فقر، إهمال، خوف …

Loading...