تجاوزت الإصابات بفيروس كورونا المستجد في الولايات المتحدة عتبة 300 ألف حالة بالإضافة إلى أكثر من 8,100 وفاة، وفق ما أفادت جامعة جونز هوبكنز السبت.

وقالت الجامعة التي تُحصي الإصابات على مستوى العالم ومقرّها بالتيمور، إنّ هناك 300,915 إصابة مؤكّدة على الأقلّ في الولايات المتحدة، وإنّ عدد الوفيّات بلغ 8,162.

إلى ذلك، اعتبر البيت الأبيض ولايتي ويسكونسن ونبراسكا منطقتي كوارث تحتاج مساعدات من الحكومة.

من جهته، قال الرئيس الأميركي دونالد ترمب، اليوم السبت إنه سيكون هناك الكثير من الموتى خلال الأسابيع المقبلة بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد، مؤكدا أن مواجهة الوباء تسير بشكل جيد رغم ارتفاع أعداد الموتى.

وأضاف الرئيس الأميركي خلال المؤتمر الصحفي اليومي لخلية الأزمة، أن الأمور تتحسن رغم ارتفاع أعداد الموتى، مشيرا إلى أن أكثر من 92% من المصابين بكورونا يتعافون بشكل جيد،

وتوقع تحسن الأمور بحلول شهر أغسطس.

من جهته، قال آندرو كومو حاكم ولاية نيويورك إن الأمراض ذات الصلة بفيروس كورونا قتلت 630 شخصا في أسوأ 24 ساعة تمر إلى الآن بالولاية التي تضررت من الجائحة أكثر من أي ولاية أميركية أخرى.

وإلى الآن قتل فيروس كورونا المستجد 3565 شخصا في الولاية.

وقال كومو في مؤتمر صحفي إن الوضع مثير للقلق بشكل خاص في لونج أيلاند شرقي مدينة نيويورك حيث أن عدد الحالات يتصاعد “مثل حريق ينتشر”.

ويعتقد خبراء في مجال الصحة أن نيويورك التي تمتد إلى الحدود الكندية ربما تكون على مسافة أسبوع من الوصول إلى ذروة الأزمة الصحية التي حصدت أرواح نحو 60 ألف شخص في أنحاء العالم.

وقال كومو “نحن لسنا في الذروة إلى الآن، نحن نقترب منها.. قراءتنا للتوقعات أننا في‭‭ ‬‬مكان ما في نطاق السبعة أيام”.

وأضاف “مر 30 يوما فقط منذ حالتنا الأولى”. وأضاف “تبدو عمرا كاملا”.

وفي الولايات المتحدة أكبر عدد معروف من حالات كوفيد-19 وهو مرض رئوي يشبه الإنفلونزا يتسبب فيه فيروس كورونا.