قال الفنان لطفي لبيب، إن الفن المصري ينبغي أن يسود، كونه مصدرا للعملة الصعبة للبلاد، كما أنه لا بد أن يعبر عن الوجه الحقيقي للشعب المصري، “عاوزين الفن يقدم المصريين بجد، كفانا تشوهات، مش عاوز حد يزعل مني، الصراحة متزعلش”، موضحًا في الوقت ذاته أنه قادر على الاستمرار في التمثيل، ولكنه غير قادر على الحركة، “أنا لإما جالسا أو واقفًا أو أّهم بالجلوس أو أّهم بالوقوف”، فهذه المشاهد الذي أستطيع أن أؤديها فقط.
وأضاف “لبيب”، خلال حواره في برنامج “التاسعة”، مع الإعلامي وائل الإبراشي، الذي يُعرض على شاشة “التلفزيون المصري”، أن هذه الظروف الصحية حال موافقة أي منتج أو مخرج على تجسدها سيقوم بذلك على أكمل وجه، “بس مفيش حاجة اسمها حد يفصل مسلسل أو عمل فني على حالتي، لا طبعا”، مؤكدًا أن كلمة الاعتزال عندما قالها كانت مؤلمة جدًا لأولاده، “هما عاوزني عطاء لآخر لحظة، وأنا بقولهم حاضر، مش هعتزل”.
وأكد الفنان القدير، أنه يقضي حياته الآن في الكتابة ومستمتع للغاية من ذلك، “أنا عامل سيناريو مسلسل، وإحدى شركات الإنتاج تقوم بمراجعته وقراءته، أنا مش عارف بناتي زعلانين ليه لما قولت هعتزل، المفروض يفرحوا هبقى مبدع أول وليس مبدعا ثانيا، بس المشكلة أن الفنان هو اللي بيبان، بس سيظل مبدع ثان، خلاص أنا مش هعتزل، صعب أوي الفنان يعتزل”
وتابع: “الفنان اللي تعود على الاستديوهات وكواليس الاستوديوهات وإضاءة الاستوديوهات صعب عليه أوي الاعتزال، ده مش شغل، الشغل أنك تروح الشغل وترجع تشيل فيشه الشغل، إنما الفن تقعد تفكر في الشغل اللي جاي والعرض هيبقى ازاي وهيطلع شكله اية في الآخر”.
وواصل: “من بعد جيل محمد هنيدي ومحمد سعد وأحمد حلمي وعلاء ولي الدين، مفيش كوميديان ظهر، أهم حاجة كوميديا الموقف، زي مسلسل 100 وش، عُرض في رمضان الماضي وشارك فيه آسر ياسين ونيللي كريم وهما ليسا كوميديان، ولكن المواقف اللي فيه هو اللي نجحته، أحنا أحيانًا كنا بنسأل عن الورق عشان نقرأ الحوار قبل ما نجسده كانوا يقولوا لنا معلش، مفيش حوار قولوا من نفسكم”.
 

مصدر الخبر: الوطن