لقاء رئيس جامعة طنطا بفتاة الفستان والاستماع لشكواها

لقاء رئيس جامعة طنطا بفتاة الفستان والاستماع لشكواها

لقاء رئيس جامعة طنطا بفتاة الفستان والاستماع لشكواها وذلك بعد أن قامت الفتاة بالإعلان عن تعرضها للتنمر من قبل مراقبي كلية الآداب جامعة طنطا في يوم الثلاثاء الماضي، وأصبح الحديث عنها هو الشغل الشاغل للجميع، حيث يرغب الجميع في حصول الفتاة على حقها وعدم التنمر عليها؛ لأن هذا التنمر وفقًا لمواد القانون عقوبته كبيرة، كما نجد أن هذا التنمر الذي حدث من المراقبين قد طال الفتاة وأسرتها و المكان الذي تعيش فيه، وهذا ما جعل الفتاة تنزعج وبشدة من تصرفاتهم، فيجب على كل شخص أن يلتزم بذاته، وألا يتعرض للآخرين، أو يتنمر عليهم، فما الأزمة وراء ارتداء هذه الفتاة فستان؟ وما الذي يزعجهم في رؤيتها بالفستان؟ كل هذه الأسئلة ليس لها إجابة فهذه الفتاة لم تقم بأي فعل يؤدي لتعرضها لمثل هذا التنمر.

لقاء رئيس جامعة طنطا بفتاة الفستان والاستماع لشكواها

رئيس جامعة طنطا يستمع لشكوى الفتاة

استمع رئيس جامعة طنطا إلى الشكوى المقدمة من قبل هذه الفتاة، وقد حضرت هي ووالدها وشقيقتها الكبرى، وقد أوضح والد الفتاة طارق رمضان أن ما تعرضت له  ابنته من تنمر يجب أن يجازى فيه من قام بهذا التنمر، والسخرية على ملابسها، وهم مراقبي الامتحان، وأيضًا أمن البوابة، وقد طالب الأب بحق ابنته، وضرورة البت في شكواه، كما أعلن والد الفتاة أن هذه الملابس التي ترتديها ابنته ليست مختلفة عن ذويها، كما أنها ليست المرة الأولى لها لارتداء هذه الملابس، ويجب ألا يتعرض أحدًا لها فلا شأن لهم بما ترتديه.

أوامر الجامعة بشأن واقعة فتاة الفستان

أعلنت الجامعة عن ضرورة التوقف عن الحديث في واقعة فتاة الفستان حبيبة طارق، وألا يتم التطرق لهذا الموضوع بأي شكل كان، وأن الجامعة  قد قامت بتصعيد الأمر إلى النيابة العامة؛ لاستكمال التحقيقات،  ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد بل قامت رئيسة المجلس القومي للمرأة بتوجيه الشكر إلى رئيس الجامعة؛ لقيامه بمتابعة فتاة الفستان، وأن الملف بالكامل قد تم تحويله إلى مكتب النائب العام للتحقيق في هذه الواقعة، وقد أعلنت رئيسة المجلس القومي للمرأة عن مدى استيائها الشديد واستنكارها مما حدث.

المصدر: الأقباط نيوز

التعليقات متوقفه

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More