لمحاكمة المجرمين.. تأسيس جمعية "أصدقاء فهد بوهندى" في لندن لتحقيق العدالة

2 Min Read

أعلنت مجموعة من الإعلاميين والحقوقيين من كل أنحاء العالم، اليوم الاربعاء، عن تأسيس جمعية “أصدقاء فهد بوهندى”، بهدف المطالبة بتحقيق العدالة الكاملة في قضية البلوجر والصحفي القطري بوهندى، وتقديم المجرمين الحقيقيين للعدالة، وحمل البيان توقيع الناطق الاعلامي لشبكة “تحالف” الحقوقية الدولية شريف عبدالحميد. 

وجاء في البيان: “نعلن نحن مجموعة من الإعلاميين والحقوقيين حول العالم، وعقب اجتماعنا عن بعد في لندن، وبمشاركات إلكترونية من عواصم أخرى، عن تأسيس جمعية “أصدقاء فهد بوهندى”، والتي ستعمل على تحقيق مجموعة الأهداف.

وحول هذه المطالب، أكد البيان أنها تشمل “تحقيق العدالة الكاملة والإنصاف في قضية فهد بوهندى، ومحاكمة المجرمين الحقيقيين من النظام القطري، وعدم السماح لأي منهم بالإفلات من العقاب”.

إضافة لما سبق، فإن المطالب تتضمن “تخليد ذكرى بوهندى من خلال فعاليات متنوعة، وكشف وفضح أي مؤامرة شبيهة تستهدف الصحافيين وأصحاب الرأي، إعادة نشر وإحياء الأفكار الإصلاحية التي عاش بوهندى مدافعا عنها واستشهد في سبيلها في السجن القطري بوهامور “سيئ الصيت” بسبب التعذيب بأوامر من قيادة النظام القطري، ودعم حرية الصحافة والتعبير في عموم المنطقة”.

وختم البيان بالقول: “ونحن إذ نعلن تدشين هذه الجمعية، فإننا نرحب بانضمام أصحاب الرأي والفكر والمدافعين عن حقوق الإنسان وحرية التعبير من أصدقاء فهد بوهندى حول العالم الي الجمعية”.

يأتي هذا الإعلان في ظل تعتيم النظام القطري لمقتل بوهندى في سجنة بالدوحة بسبب التعذيب بعد سجنة تعسفيا ٣ سنوات وكان بوهندى اعلاميا وناشط بلوجر يطالب بالاصلاحات في قطر وتم اعتقاله منذ ٣ سنوات حتي توفى تحت التعذيب ولم تسلم جثته إلى أهله لدفنه وقام الأمن القطري بدفنه سرا دون إعلام أهله.

Share this Article