كتب- محمد عبدالناصر:

قرر مؤسسو وأعضاء مجلس أمناء مؤسسة “ساويرس للتنمية الاجتماعية”؛ على رأسهم المهندس نجيب ساويرس، والمهندس سميح ساويرس، والمهندس ناصف ساويرس، وبتوجيه من يُسرية لوزا- ساويرس، رئيسة مجلس أمناء المؤسسة، اليوم السبت، تخصيص مبلغ 100 مليون جنيه مصري؛ للتصدي لأزمة فيروس كورونا الطارئة.

ووجَّهت المؤسسة بتخصيص مبلغ 40 مليون جنيه لدعم العمالة اليومية والأُسر الأكثر احتياجًا، و60 مليون جنيه لدعم الجهود الحكومية الاحترازية؛ بالتعاون مع وزاراتَي التضامن الاجتماعي والصحة والسكان، وعدد من مؤسسات المجتمع المدني؛ من أجل الإسهام في تلبية الاحتياجات الصحية والاقتصادية للشعب المصري في تلك الأوقات غير المسبوقة.

وبدأت مؤسسة ساويرس، كخطوة أولي في خطة الحماية الاجتماعية، في دعم مبادرات الإغاثة السريعة، والعمالة اليومية التي تقع في أعلى قائمة المتضررين من هذه الأزمة؛ حيث تضمنت المرحلة الأولى من خطة العمل إسهام المؤسسة في دعم 60 ألف أسرة مصرية، من خلال مبادرة “تحدِّي الخير” التي أطلقها بنك الطعام المصري تحت شعار “العمالة اليومية مسؤولية”.

وتشمل هذه المرحلة أيضًا التكفل باحتياجات 10 آلاف أسرة من خلال مبادرة مؤسسة صناع الحياة “الناس لبعضها”، وكذلك 10 آلاف أسرة من خلال مبادرة مؤسسة صناع الخير للتنمية “حماية”، لدعم 10 آلاف أسرة متضررة.

وتضمنت المرحلة الأولى أيضًا تبرُّع المؤسسة بمبلغ مليون جنيه مصري؛ لدعم العمالة اليومية بالقطاع السياحي في محافظة أسوان، ومليون جنيه مصري لشراء معدات وتجهيزات طبية لوزارة الصحة والسكان.

أما المرحلة الثانية فتضمنت توجيه 60 مليون جنيه مصري لتعزيز الجهود الاستباقية لوزارة الصحة والسكان في مواجهة فيروس كورونا، ودعم مبادرة جمعية الهلال الأحمر المصري “استجابة”، والتي تهدف إلى تقديم الدعم للفئات المتضررة في دور الرعاية الاجتماعية للمسنين والأطفال، وتجهيز فرق الإغاثة العاجلة والتعقيم، وكذلك توفير الإمدادات الطبية اللازمة، والمساهمة في التقصي عن الحالات في القرى الفقيرة والنائية بالمحافظات المصرية.

يأتي هذا الدعم كجزء من رؤية ورسالة مؤسسة ساويرس للتنمية الاجتماعية، التي تأسَّست عام 2001 بهبة من عائلة ساويرس، كواحدة من أُوَل الجهات الوطنية المانحة التي تصدت لعديد من القضايا المهمة التي يواجهها المجتمع المصري كقضايا الفقر والبطالة والصحة والتعليم.

وعلى مدى 20 عامًا، نجحت المؤسسة في تقديم عديد من المبادرات والبرامج الريادية الهادفة إلى تحقيق تنمية شاملة ومستدامة، بالشراكة مع الجهات الحكومية والخاصة والأهلية؛ من أجل تمكين الفئات الأكثر احتياجًا وتهميشًا.

يمكنك قراءة الخبر الأصلي من خلال هذا اللينك:مصراوي