الخميس , 24 مايو 2018

ما لا تعرفه عن وثائق القذافي المحظورة وما تفضحه من علاقات مشبوهة

ما لا تعرفه عن وثائق القذافي “المحظورة” وما تفضحه من علاقات مشبوهة
نشرت تقارير صحفية بريطانية معلومات جديدة حول ما وصفته بـ”الوثائق الممنوعة والمحظورة” المتعلقة بالعقيد الليبي الراحل معمر القذافي.
 
وقالت صحيفة “الجارديان” البريطانية إن الحكومة البريطانية تسعى بكل قوة لإيقاف ومنع أي محاولات للإفراج عن وثائق “سرية” تفضح العلاقات المشبوهة مع القذافي.
 
وكان فريق من المحامين قد طالبوا الحكومة البريطانية بالإفراج عن الوثائق بموجب قانون حرية المعلومات، بعد تحجج الحكومة أكثر من مرة بحساسية الملفات وتعلقها بالأمن القومي.
 
ويأتي الطلب بعد أيام من تقديم رئيسة الحكومة البريطانية، تيريزا ماي  اعتذارا رسميا إلى عبد الحكيم بلحاج وزوجته الحامل حينها، فاطمة بودشار، على خلفية اختطافهما ونقلهما إلى سجون العقيد الليبي، معمر القذافي، عام 2004.
 
وأعلن النائب العام البريطاني، جيرمي رايت، في خطاب أمام مجلس العموم البريطاني أن ماي قررت صرف تعويض إلى فاطمة بودشر يصل إلى 500 ألف جنيه إسترليني.
 
ورفع الفريق القانوني دعوى قضائية، باسم نايجل آشتون، أستاذ التاريخ الدولي في كلية لندن للاقتصاد، لضرورة أن يتم تسليم كافة الوثائق السرية المتعلقة بالعلاقات مع القذافي إلى الرأي العام، لعرض كافة الحقائق أمام الشعب.
 
ورفض الفريق القانوني لرئيسة الحكومة البريطانية الطلبات، وأشاروا إلى أن إخفائها يأتي تحت بند أسرار الأمن القومي والحفاظ على العلاقات الدولية.
 
وطلبت الدعوى القضائية عرض نسخة كاملة من كافة ملفات “داونينغ ستريت” التي غطت الفترة من تجفير لوكربي” ديسمبر 1988 والثورة التي أطاحت بالقذافي عام 2011.
 
وسعت الحكومة إلى تضييق الطلب ليشمل فقط الأعوام من 1990 حتى 2002.
 
ومن المتوقع أن يظهر في الوثائق “المحظورة” معلومات حول استغلال القذافي بريطانية لتنفيذ عمليات استخباراتية “قذرة” مثل عملية بلحاج وزوجته.
 
كما تظهر وثائق أخرى استخدام ضباط “المكتب السادس” طالبي اللجوء الليبيين والمواطنين الليبين حاملي الجنسية البريطانية، وتوجيه تهديدات لهم لمصلحة القذافي.
وقالت الصحيفة البريطانية إن الحكومة البريطانية لا تسعى أن تظهر أدلة جديدة تظهر أنشطة “غير مشروعة”، حتى لو كانت لحكومة غير حكومتها، خاصة وأن ذلك سيشكل إحراجا سياسيا كبيرا لكل بريطانيا.
 
من جانبه، رفض مكتب تيريزا ماي، التعليق على تلك الأنباء.
 
وكانت تقارير عديدة قد أشارت إلى علاقات القذافي “السرية” مع عدد من قادة أوروبا وأمريكا، كان أبرزهم تقارير تحدثت عن علاقات جمعت بينه وبين توني بلير ونيكولا ساركوزي.
 
وخضع الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي لتحقيق رسمي بعد توجيه اتهامات إليه بمزاعم تلقيه أموالا من الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي لتمويل حملته الانتخابية.
هذا الخبر منقول من : جريده الفجر

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.

شاهد أيضاً

القمص داواد لمعى «مش كل صلاة عند الله حقيقية»

القمص داواد لمعى: «مش كل صلاة عند الله حقيقية» قال القمص داواد لمعى، راعى كنيسة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *