الجمعة , 22 يونيو 2018

مجدى خليل يتحدث عن عنصرية “النساجون الشرقيون” في التعامل مع المسيحيين : “محمد بيه مبيحبش يعين أقباط أبدا”

مجدى خليل يكتب العنصرية فى العمل ضد الأقباط: النساجون الشرقيون نموذجا

العنصرية فى العمل ضد الأقباط: النساجون الشرقيون نموذجا
محمد فريد خميس ليس اخوان، وأنما فى معاملته للأقباط لا يختلف عن محلات مؤمن والمحمل، فهو لا يعين أقباط فى شركاته.!!!!!
قبطى يعرف صديق له يعمل فى النساجون الشرقيون وتوسط له لتعيين قبطى فى الحسابات، وجاء الرد واضحا متحرجنيش محمد بيه ميحبش يعين أقباط ابدا!!!!!!!
محمد فريد خميس ملياردير ومحتكر لصناعة النسيج فى مصر، ولكن ما لا يعلمه الكثيرون أنه رجل دولة مرتبط بألاجهزة الأمنية الكبيرة فى مصر، ونسيب الراحل أسامة الباز، ورغم أنه ليس اخوان ولكن يعمل بوصية عمر بن الخطاب وعمر بن عبد العزيز بعدم ىتعيين الذميين،حسب مفهومه، فى الوظائف!!!!!
مصر فى القرن الحادى والعشرين بها هذه النوعية من البشر، ولو كلمته يرد عليك ويقول أنا لى اصحاب قبط كثير!!!!!!، ما معنى هذا الكلام الفارغ!!!!
١٢٠٠٠ الف عامل وموظف فى شركاته ليس بينهم أقباط، وأتمنى ان يخرج السيد محمد فريد خميس على الملأ ويعلن نسبة الوجود القبطى فى مصانعه وشركاته.
محمد فريد خميس له مصنع فى اتلنتا بولاية جورجيا الأمريكية، هل يعلم الأمريكيون الذين احتضنوا مصنعه من جيرانه فى جورجيا أن هذا الرجل فى مصر يرفض تعيين أقباط فى مصانعه بطريقة عنصرية فجة!!!!!
السؤال الأهم هل يمكن أن تتقدم مصر فى ظل وجود أمثال هؤلاء؟. والاهم هو هل الاخوان تنظيم أم فكر متغلغل فى مصر كلها؟.

 

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.

شاهد أيضاً

افتكاسات المصريين للتغلب على ارتفاع سعر البنزين

افتكاسات المصريين للتغلب على ارتفاع سعر البنزين «المصري دايما معروف بجبروته وقوته والتحايل على المشكلات …

Loading...