أخبار الكنيسة

محافظ أسيوط يشهد حفل تدشين وتكريس كنيسة القديسين بطرس وبولس للأقباط الكاثوليك بمدينة أسيوط الجديدة

[ad_1]

شهد اللواء عصام سعد محافظ أسيوط، حفل تدشين وتكريس كنيسة القديسين العظيمين بطرس وبولس هامتي الرسل بمدينة أسيوط الجديدة والتابعة لمطرانية أسيوط للأقباط الكاثوليك، بحضور الأنبا كيرلس وليم مطران الأقباط الكاثوليك بأسيوط، والأنبا دانيال لطفى مطران إيبارشية الإسماعيلية للأقباط الكاثوليك، والأنبا بشارة جودة، والدكتور محمدعبدالمالك الخطيب، نائب رئيس جامعة الأزهر للوجه القبلي، والدكتور عاصم قبيصي وكيل وزارة الأوقاف، والشيخ سيد عبد العزيز أمين عام بين العائلة المصرية بأسيوط والمهندسة جيهان عمار رئيس جهاز مدينة أسيوط الجديدة والمهندس على نائب رئيس الجهاز ولفيف من الاباء الفرنسيسكان والراهبات وشعب الإيبارشية.

حيث بدأت الاحتفالية بإقامة صلوات القداس الاحتفالي بمشاركة الأنبا كيرلس وليم مطران الأقباط الكاثوليك بأسيوط، والأنبا دانيال لطفي والأنبا بشارة جودة، وآباء الكنيسة، ورحب نيافة الأنبا كيرلس وليم في كلمتة بهذه المناسبة بجميع الحضور الذين شاركوا في حفل التدشين والتكريس، موجها تحية شكر وتقدير للرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية لمجهوداته وإنجازاته في تحقيق التنمية المستدامة وخلق مجتمعات عمرانية جديدة من خلال التوسع في إقامة المدن الجديدة بجميع المحافظات وفتح مجالات التنمية فى كافة القطاعات لتحقيق حياة كريمة للمواطنين داعيا كافة المواطنين وشعب الكنيسة للمحبة والتسامح والتكاتف للحفاظ على مقدسات وطننا الغالى مصر لاستكمال مسيرة التنمية.

كما وجه فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف – خلال مكالمة هاتفية مع الدكتور محمد عبد المالك ونيافة الأنبا كيرلس وليم – تحية إعزاز وتقدير لمحافظ أسيوط ولمطران أسيوط للأقباط الكاثوليك ولجميع الحضور بمناسبة الاحتفال، داعيا الجميع بنشر رسالة الحب والتسامح والأخوة الانسانية تفعيلا لوثيقة الأخوة الإنسانية التي وقعها مع البابا فرنسيس بابا الفاتيكان والتي تشكل الوثيقة الاهم فى تاريخ العلاقة بين الازهر الشريف وحاضرة الفاتيكان .
كما وجه محافظ أسيوط – خلال كلمته – التهنئة لمطران اسيوط للاقباط الكاثوليك ولجميع الحضور بمناسبة تدشين وتكريس الكنيسة بمدينة أسيوط الجديدة والتى تعتبر منبر لنشر رسالة التسامح والسلام والمحبة بين المواطنين وتعزيز قيم الأخوة الإنسانية لافتا إلى إن “وثيقة الأخوة الإنسانية” تهدف إلى القضاء على الطائفية والعنصرية والكراهية ونشر المحبة والمودة بين البشر وقيم ‏التسامح والسلام والقضاء على العنف والتطرف واعتماد الحوار والتفاهم والسعي إلى ‏تحقيق الحياة الكريمة لكل إنسان‎ مشيرا إلى أن ما يحدث على أرض الواقع في مصر يجسد رمزاً لصورة الإخوة الإنسانية بمظاهر التآخي بين أطياف المجتمع المصري وهو ما نراه جلياً من إنجازات لخدمة المجتمع بصفة عامة.

التعليقات



[ad_2]
المصدر: جريدة وطني

زر الذهاب إلى الأعلى