فى الوقت الذى تقوم فيه قوات الشرطة بالمنيا ، من أجل فرض السلام واعادة الاستقرار لقرية البرشا مركز ملوى بالمنيا بعد احداث الاربعاء الماضى ، مازال هناك بعض المحرضين من يشعلوا النيران ، وفى الوقت الذى يبذله العقلاء من ازالة الاحتقان والعمل على تسوية الاوضاع من خلال جلسات بين الاقباط والمسلمين اتسمت بالمحبة ، يواصل المحرضين استغلال الحدث لصالح تصفيات سياسية . ويطالب المحرضين مقاطعة اقباط القرية وهو ما اثر على البسطاء حيث قام بعض مسلمى القرية بمقاطعة الاقباط والمعاملات التجارية رغم ان هذه العلاقات منذ سنوات طويلة ، ونجح المتطرفون اللعب على وتيرة الدين لاشعال الوقف ورغم قيام الامن بالقبض على الشاب المتهم بنشر تعليق مسىء وتحويله للتحقيق القانونى ، الا ان المحرضين يواصلون نشر بوستات وتعليقات للمقاطعة بلا وقتل الشاب وبعض من هولاء من القرية وبعضهم من القرية ولكن يعيش فى السعودية . وتسبب استمرار التحريض من المتطرفين فى القيام باشعال النيران فى بعض عشش للاقباط بالاراضى الزراعية مساء امس وقامت قوات الامن باخماد الحريق ، وتزامن الحريق مع الاتفاق على عقد مؤتمر ” لم الشمل بين ابناء القرية ” والذى كان مقرر له اليوم ، ولكن تم الغاءه بسبب الحرائق واستمرار التحريض . وتم احالة 15 متهما من الاقباط والمسلمين المقبوض عليهم الى نيابة امن الدولة بالمنيا للتحقيق فى احداث الاربعاء ، فى الوقت الذى شنت فيه اجهزة الشرطة حملات على القرية وتحرير مخالفات متنوعة ما بين مرور وكهرباء وتموين واشغال الشوارع وغيرها ، فى اطار اجراءات قوية لاحكام السيطرة وعدم تكرار احداث العنف .