توفي منذ عدة ايام، النقيب محمد عرابى، الضابط بالإدارة العامة لمرور القاهرة، والمشهود له بمواقفه الإنسانية، من جانب الضباط والأفراد وحتى المواطنين فى الشارع بمكان خدمته.

ترك عرابى خلفه ذكرى عطرة، وسيرة حسنة الجميع يترحم عليه، لأنه أحد النماذج المشرفة لرجال الشرطة المصرية، وكان مثالا للضابط الإنسان، المحب لعمله، خفيف الظل، خلوق يحبه الجميع.

النقيب محمد عرابي

يحكى أحد المواطنين عن قصته الشهيرة فى عام 2019، حيث أنقذ طفلا من الحبس والتشرد، فيقول: “إن أحد الأطفال أخذ مواد غذائية من صاحب سوبر ماركت ولاذ بالفرار، ما دعا صاحب المحل بالركض خلفه، حتى اصطدم الطفل بالضابط فى مدينة نصر، إذ كان يقف أمام نادى السكة الحديد، وأمسك الضابط بالطفل، فأسرع صاحب السوبر ماركت، “الله ينور يا باشا ده حرامى سرق من المحل وجرى”، فتجاهل الضابط كلامه  وسأل الطفل: أنت أخذت إيه؟ قبل أن يجد فى يده عيش وشيبسى، ونظر الطفل للضابط وقال له، “والنبى متحبسنيش يا باشا” قال له “متخفش يا حبيبى”، وأخرج محفظته ودفع سعر ما فى يد الطفل”.

تخرج الرحل فى كلية الشرطة عام 2017، والتحق بالإدارة العامة لمرور القاهرة وعمل فى عدة أفرع منها حتى وفاته.

والده هو اللواء محمد محمود عرابى، باتحاد المصارعة، وشقيقته لينا عرابى نجمة منتخب السلاح.

مصدر الخبر: مبتدأ