أصبح ميدو جابر لاعب الأهلي والمقاصة السابق، والذي انضم مؤخرا لفريق ممتاز صاعد، تريند مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام، بعد تداول أنباء اختفائه من داخل فندق، بدأت القصة حين قال شقيقه مصطفى جابر، ان أخيه اختفى  من معسكر فريقه الجديد، مضيفا في تصريحات ان إدارة النادي، قالت له ان ثمة شخصان راحا يطلبان من جابر السماح لهما بالتقاط صورة معه بفندق المعسكر، وتلى ذلك اختفاءه، كما بين تفريغ الكاميرات بالفندق.

اختفى فجأة!

صرح مصدر من فريق، وفقا لليوم السابع، أن ميدو جابر على حين فجأة اختفى من معسكر الفريق، وتابع :” اللاعب مش موجود في فندق المباراة، وحسينا بعدم وجوده بعد ما دخلنا غرفة الملابس، لافتا :” ميدو جابر مشي عشان يفعل الكارت الخاص بغرفته، وكان في شخصين في الاستقبال طلبوا يتصوروا معاه بعدها اختفى ومظهرش لحد الآن، وبعد تفريغ الكاميرات، حررنا محضر، وحتى الآن مندهشين من اللي حصل.

رواية أخرى

وبحسب الصحيفة ذاتها، كذبت مصادر ما تم تداوله بخصوص اختطاف ميدو جابر، من داخل أحد الفنادق، لافتة :” شخصان قصدا الفندق للقاء اللاعب، ورصدته العيون وهو يغادر معهما بمحض إرادته، ما يؤكد ان ما تم تداوله على مواقع التواصل والمواقع الاليكترونية بعيدا عن الحقيقة.

اختفى في ظروف غامضة

في سياق الأزمة، قال معتز البطاوي المشرف العام على الكرة في فريق سيراميكا كليوباترا، اختفى اللاعب المنضم حديثا للفريق في ظروف غامضة، مضيفا في تصريحات لفضائية “صدى البلد” كان يخوض المران داخل معسكر مغلق بأحد فنادق القوات المسلحة بالتجمع الخامس، لافتا :” حتى جاءه شخصان وطلبا منه التقاط صورة معه، بعدها مضى معهما خارج الفندق، لنفاجئ بغلق هاتفه بعدها.

جلاد حراس المرمى

أحب جابر كرة القدم مبكرا، ولعب بنادي السكة الحديد، لمدة 6 سنوات، ثم انتقل للعب بفريق الناشئين بالمقاولون العرب ثم لنادي الألومنيوم، ولعب ببطولة دوري القطاعات ضد الأهلي والزمالك وظهر بمستوي طيب، ثم تم تصعيده للفريق الأول بالنادي الألومنيوم في وقت مبكر إلي أن توقف الدوري، ومن بعدها وهو في صفوف الفريق الأول بالألومنيوم حتي انتقاله للمقاصة.

محمد جابر كان أحد أبرز نجوم دوري القسم الثاني وجلاد حراس المرمي والمزعج لمدافعي المجموعة الأولي بالصعيد، ونجم علي المستطيل الأخضر يعرف كيف يطوع الكرة بين أقدامه ليسجل بها في شباك الخصوم، ولاعب بمواصفات خاصة فهو هداف من الطراز الرفيع لا يختلف اثنان علي موهبته، هداف دوري أندية القسم الثاني حتي توقفه بعد الجولة الثامنة عشر برصيد 17 هدفًا، واستطاع أن يشق طريقه إلي عالم النجومية متسلحًا بترسانة من المهارة والسرعة، ويمتلك طموحات كبيرة وأحلامًا بلا حدود، وكان مراقبًا من معظم أندية الدوري الممتاز لا سيما أن عمره كان لا يتجاوز 22 عامًا، ويمتلك إمكانيات جسمانية وبدنية ومهارية عالية تؤهله لتحقيق حلم اللعب بدوري الأضواء والشهرة.

أعلن الأهلي في 2 أغسطس 2016 ضم اللاعب من مصر المقاصة لمدة خمس سنوات، وشارك مع النادي في أول مباراة له في نهائي كأس مصر 2015 ضد نادي الزمالك، وفي مارس 2020 عاد إلى نادي مصر المقاصة.

تربى في كنف عائلة كروية ولديه ستة أشقاء منهم لاعبان الأول مصطفي جابر الشهير بـ(جيجا) حارس سموحة والمقاولون السابق والترسانة، وعمر جابر حارس مرمي نادي جمهورية شبين.

المحترف

أصاب نجاحا عظيما في المجال، حيث يلعب بلكتا القدمين لكن اليسرى أقوى كثيرا وهو شبيه في طريقة لعبه لوليد سليمان لاعب الأهلي، ويمتاز بالتسديدات القوية، يجيد اللعب كرأس حربة وتحت رأس الحربة وكجناح أيمن وأيسر، ويجيد أداء الدور الدفاعي لأنه بدأ مسيرته مع الكرة في مركز الظهير الأيسر، محترف في الضربات الثابتة حيث سجل العديد منها في وقت سابق، يعشقه الجمهور أيضا لقدرته على التصويب من الثبات أو من الحركة بالقوة ذاتها.