سطرت محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بطره، برئاسة المستشار حسن فريد وعضوية المستشارين خالد حماد وباهر بهاء الدين، كلمة النهاية فى محاكمة المتهمين بـ”أنصار بيت المقدس”، بعد إيداع حيثيات حكمها القاضي بالإعدام شنقا للإرهابى هشام عشماوى و36 آخرين، وأحكام ما بين المؤبد والمشدد لـ 157 متهما بتهمة ارتكاب 54 جريمة، تضمنت اغتيالات لضباط شرطة، ومحاولة اغتيال وزير الداخلية السابق اللواء محمد إبراهيم، وتفجيرات طالت منشآت أمنية عديدة.

وذكرت الحيثيات المضبوطات التى ضبطت فى المقر التنظيمى بأرض الجمعية بالإسماعيلية، ومن المضبوطات التى عثر عليها :

1 ـ قذيفة “أر بى جى”، وبندقيتين آليتين و6 خزن بداخلهم 206 طلقة، خزنة مسدس و29 طلقة.

2 ـ جوالين لمادة نترات النشادر، وعبوتين معدنيتين بإحداهما مادة بيضاء، وطبق به مداة بيضاء، ثلاث عبوات لمادة “هيدروكسيد البوتاسيوم”.

3 ـ شرائح لخطوط هاتفية، علبة بلاستيك بداخلها مادة بيضاء اللون تشبه السكر، وستة وثلاثين فارغ طلقة نارية، بلي معدني ، ثلاث قطع معدنية ، ثلاثة حواسيب محمولة ، عشرين هاتفاً محمول، أربعة وسائط تخزين ، تسع بطاقات ذاكرة ، قرص صلب، آلات تصوير.

4 ـ  21 بطارية جافة، لوحات سيليكون، أدوات وآلات لقص ولحام الأسلاك الكهربائية، مكواتا لحام كهربائيتين إحداهما مزودة بعدسة مكبرة، أسلاك وتوصيلات كهربائية.

وأسندت النيابة العامة للمتهمين ارتكاب جرائم تأسيس وتولى القيادة والانضمام إلى جماعة إرهابية، تهدف إلى تعطيل أحكام الدستور والقوانين ومنع مؤسسات الدولة من ممارسة أعمالها، والاعتداء على حقوق وحريات المواطنين والإضرار بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعي، والتخابر مع منظمة أجنبية المتمثلة فى حركة حماس “الجناح العسكرى لتنظيم جماعة الإخوان”، وتخريب منشآت الدولة، والقتل العمد مع سبق الإصرار والترصد والشروع فيه، وإحراز الأسلحة النارية والذخيرة.

مصدر الخبر: اليوم السابع – أخبار عاجلة