أعلنت المطربة الشهيرة “بينك”، الجمعة، إصابتها بمرض كوفيد-19، معلنة أيضا أنها ستتبرع بمبلغ مليون دولار لصندوقي طوارئ.

وفي تغريدتين على موقع تويتر، قالت أليشيا بييث مور، الشهيرة فنيا باسم “بينك”، إن أعراض المرض ظهرت قبل أسبوعين عليها وعلى ابنها البالغ من العمر ثلاث سنوات، جاءت نتيجة الفحوص الطبية إيجابية للمرض.

وأضافت أن أسرتها كانت تلتزم بالفعل بالبقاء في المنزل وستواصل ذلك، مشيرة إلى أنه تم اختبارهم مرة أخرى “قبل أيام قليلة فقط” جاءت النتيجة سلبية.

هذا ودعت المطربة الفائزة بجائزة غرامي عن ثمانية ألبومات أبرزها (غيت ذا بارتي ستارتيد، ووات أباوت أص، ورايز يور غلاس، وجاست جيف مي أريزون) إلى فحوص مجانية وواسعة النطاق.

مرض خطير وحقيقي

وكتبت: “هذا المرض خطير وحقيقي. يحتاج الناس إلى معرفة أن المرض يؤثر على الصغار والكبار، الأصحاء وغير الصحيين، الأغنياء والفقراء، ويجب علينا أن نجعل الاختبار مجانيًا ويمكن الوصول إليه على نطاق أوسع لحماية أطفالنا وعائلاتنا وأصدقائنا ومجتمعاتنا”.

إلى ذلك، أعلنت بينك التبرع بمليون دولار لصندوقي إغاثة من الفيروس التاجي، مع تخصيص 500 ألف دولار لصندوق مستشفى جامعة تمبل في فيلادلفيا وصندوق الاستجابة لكوفيد-19 الذي يديره صندوق رئيس بلدية لوس أنجلوس.

ووصفت العاملين في مجال الرعاية الصحية بـ “الأبطال”، وأنهت منشورها بمناشدة الجمهور.

وكتبت: “إن الأسبوعين المقبلين حاسمان: يرجى البقاء في المنزل”.