ملابس الراهبات و غطاء الرأس هل يعد حجابًا ؟

اخبار الاقباط
2 Min Read

تختلف ملابس الراهبات في الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، باختلاف درجة الراهبة داخل الدير التي تخدم وتسلك سلك الرهبنة به، حيث تختلف ألوان ملابس الراهبات من درجة إلى أخرى، ما بين اللون السمائي والرمادي والبني والكحلي.

وفي هذا الصدد أوضح سينيوت شنودة الباحث في التراث القبطي، أنواع وألوان الملابس الرهبانية للراهبات داخل الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، وهل تعتبر حجابًا داخل الكنيسة أم لا قائلا: الملابس الرهبانية تختلف من الكنيسة إلى أخرى، وبشكل عام تكون عبارة عن روب أو جلباب ولونه يختلف حسب الدرجة الرهبانية، من الأقل إلى الأعلى، وفي الغالب يكون لونه في بادئ الأمر سمائي ثم رمادي، وعند رسامة الفتاة راهبة بشكل رسمي داخل الدير تأخذ اللون الأسود وذلك في الكنيسة القبطية.

وأضاف شنودة في تصريحات لـ القاهرة24: أما عن غطاء الرأس فيكون القلنسوة وهي تشبه غطاء الرأس الخاص بالرجال، وفي بعض الأديرة يكون غطاء الرأس ما يسمى بـ الطرحة، وهذا يعد الزي الرهباني في الكنيسة القبطية، ويختلف هذا الزي في رهبنة الكنيسة الكاثوليكية، وذلك لوجود أكثر من نوعه من الرهبنة، ولكن بشكل عام يكون عبارة عن جلباب وغطاء رأس.

أما عن اعتبار الزي الرهباني وغطاء الرأس حجابًا في الكنيسة القبطية قال شنودة: لا يعد غطاء رأس الراهبات حجابًا، وذلك لأن معنى كلمة حجاب المقصود بها شيء يحجب الجمال، ولكن في الكنيسة بجميع طوائفها، لا يكون غرض الحجاب حجب الجمال أو أي شيء كهذا، ولكن غطاء الرأس كانت ترتديه السيدات قديمًا منعًا لإعاقتها في المنزل، وأيضا ارتداء الزي الموحد داخل الكنيسة القبطية والرهبنة المسيحية يدل على عدم إظهار الذات

Share this Article