أخبار الكنيسة

ملفات الأحوال الشخصية تنتظر الأنبا كاراس بعد رئاسته المجلس الإكليريكي بالإسكندرية

بدأ الأنبا كاراس أسقف عام المحلة الكبرى، دراسة الملفات التي تنتظر رئاسته المجلس الإكليريكي بالإسكندرية والوجه البحري للأحوال الشخصية، في دورته الجديدة التي تبدأ يوليو المقبل، وتمتد لثلاث سنوات من 2021 وحتى 2024، وذلك خلفاً لنيافة الأنبا مرقص أسقف شبرا الخيمة.
ويأتي ذلك بعدما أعلنت الكنيسة القبطية الارثوذكسية، برئاسة قداسة البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، رؤساء المجالس الإقليمية للأحوال الشخصية المجالس الإكليريكية للدورة الثالثة من المجالس والتى تبدأ عملها يوليو المقبل.
ووقع الاختيار على الأنبا كاراس، ليستكمل ما قام به الأنبا مرقص أسقف شبرا الخيمة، حيث أن المجلس الذي تنتهي مدته في يوليو المقبل فحص حوالي 750 ملفا وطلبا بالطلاق، والتصريح بالزواج الثاني مقدم من ايبارشيات الإسكندرية والوجه البحري، وذلك وفقاً لأحدث بيان صدر عن المجلس في أغسطس الماضي.
ووفقاً لما أعلنته الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، فإن البابا تواضروس الثاني قد ناقش مع رؤساء المجالس كل ما يخص أعمال المجالس خلال الدورة الحالية، وأهم التحديات والمشكلات التي واجهتهم، وقدموا بعض الخبرات العملية، وقامت المجالس الإقليمية الثلاثة بدراسة حوالي 5 آلاف ملف من ملفات الأحوال الشخصية خلال الدورة الحالية، وأسفر الاجتماع عن الاتفاق على عدة توصيات سيتم تطبيقها فيما هو قادم.

يذكر أن فترة المجلس الإكليريكي الإقليمي الحالي، تستمر حتى شهر يوليو 2021، وقد بدأت في شهر أغسطس من عام 2018، إلا أنه تم توقف النشاط بعد قرار البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية بسبب وباء كورونا المستجد منذ مارس 2020 بإيقاف الصلاة بالكنائس.

يذكر أن المجلس الإكليريكي بالإسكندرية لديه ملفات موجودة منذ عام 1995، فيما تمتد فترات الانفصال بين المتنازعين من 5 إلى 20 سنة، ويعمل المجلس في الوقت الجاري على إصدار التصاريح طبقاً للائحة الأحوال الشخصية الجديدة اتساقاً مع قرارات المجمع المقدس، التي تعد أعلى سلطة دينية في الكنيسة القبطية الارثوذكسية.

التعليقات




المصدر: جريدة وطني

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى