منتصر يوجة رسالة لنائب برلمانى .. هل من حرق السبعين كنيسة فنان؟

3 Min Read

ما زال مجلس النواب بيقول يا هادى، وإذا بعضو البرلمان المحترم خريج الأزهر يتهم الفنانين بأنهم مفسدون فى الأرض، وطبعاً عقابهم الشرعى الذى خلف السطور ومكنون الصدور هو تقطيع أيديهم وأرجلهم من خلاف، ويُستحسن أن يتم تطبيق الحد عليهم فى ساحة مدينة الإنتاج الإعلامى بعد صلاة الظهر!، والسؤال للعضو الجليل المحترم الذى هاجم الفنانين وهو يناقش ضريبة الشهداء، دون أن يسأل نفسه من الذى قتل هؤلاء الشهداء وذبحهم وأسال دماءهم الزكية على تراب الوطن فى سيناء وفى الكمائن وفى جميع أرجاء الوطن.
عزيزى النائب ممثل الشعب، هل عادل حبارة الذى ذبح أكثر من عشرين شهيداً من جنودنا وضباطنا غيلة وغدراً فى رفح، هل كان يشتغل بالفن، أم كان كما ذكر فى التحقيقات يقرأ لابن القيم الجوزية ويسمع دروس الداعية الشهير فى مسجد التوحيد بالمنصورة؟، هذه الدروس التى أقنعته بأن الجهاد ضد الطاغوت كما وصفهم حلال، وأن القتل للمرتدين، الذين هم كل الشعب من وجهة نظره إلا جماعته، هو الطريق إلى الجنة، هل من فجر الكنيسة داخل الكاتدرائية كان ممثلاً أو حتى «كومبارس»؟!، بسؤال أهله وأصدقائه كان على العكس لا يدخل السينما ولا يشاهد التليفزيون الذى هو مزمار الشيطان وصندوقه، ومعظم الإرهابيين كذلك، علاقتهم بالفن معدومة.
هل من حرق السبعين كنيسة فنان؟، هل من قتل النائب العام كان معه كارنيه نقابة المهن التمثيلية أو الموسيقية؟، هل من قتل المصلين فى أحد مساجد سيناء بالرشاشات، قتلهم بناءً على فتوى أمير التنظيم الإسلامى أم قتلهم بعد أغنية من النقيب هانى شاكر؟!.
هل من خلد الشهيد المنسى فى الذاكرة الفنان أمير كرارة ومجموعة عمل مسلسل الاختيار، أم من أطلق عليه الرصاص بعد أن وعده شيخه بالحور العين فى الجنة؟!، هل المفسد فى الأرض هو فاتن حمامة التى أنصفت المرأة فى «أريد حلاً»، أم الشيخ الذى أصدر فتوى بجواز الزواج من الطفلة المربربة؟، من هو المفسد فى الأرض، هل هو المخرج مصطفى العقاد الذى عرف العالم من خلاله رسالة الإسلام، وهل هو يوسف شاهين الذى مجّد صلاح الدين الأيوبى وجعله يضمّد جراح عدوه المختلف عنه فى العقيدة، أم هو الداعية الذى يحرض على المسيحيين ويكفرهم ويدعو لعدم الاحتفال بأعيادهم؟، هل المفسد فى الأرض هو محمد عبدالوهاب الذى شنّف آذاننا بكل ما هو راقٍ، أم وجدى غنيم الذى يسب بكل وقاحة وفى كل لحظة بالأم والأب ويتفاخر بذلك؟!، من هو المفسد فى الأرض، هل هو الفنان الذى ذهب ليغنى فى ليبيا ليساعد شعبها الذى ذبحته الفوضى، أم هو القرضاوى الذى حرّض على قتل «القذافى» بتلك البشاعة؟، مَن الذى يستحق الهجوم، هل هى أم كلثوم التى جمعت التبرعات بعد الهزيمة للمجهود الحربى، أم من سجد لله شكراً على تلك الهزيمة؟، نرجو من سيادتك نائبنا المحترم أن يكون مرمى نيرانك مصوباً تجاه من صنع الإرهاب وليس تجاه من يقاومه، على أعداء الوطن لا حراسه.

Share this Article