منذ 2 دقيقه الصحة العالمية تقدم بعد 3 شهور من وباء كورونا كشف حساب وتعلن معلومات جديدة للمرة الأولى

6 Min Read

حدث
الصحة العالمية تقدم بعد 3 شهور من وباء كورونا كشف حساب وتعلن معلومات جديدة للمرة الأولى

ذكر مدير منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم جريبسوس أنه بحلول يوم غدا سيكون قد مر 3 أشهر على إعلان المنظمة حالة الطوارئ العالمية لتفشي وباء فيروس كورونا المستجد “كوفيد 19”.

وقال أدهانوم: إنه “في 31 ديسمبر 2019، التقط نظام الذكاء الوبائي التابع لمنظمة الصحة العالمية تقريرًا عن مجموعة من حالات الالتهاب الرئوي لسبب غير معروف في ووهان” في الصين.

وأضاف: “في اليوم التالي، يوم رأس السنة الجديدة، طلبت منظمة الصحة العالمية من الصين مزيدًا من المعلومات بموجب اللوائح الصحية الدولية، وتم تنشيط فريق دعم إدارة الحوادث لدينا لتنسيق الاستجابة عبر المقر الرئيسي، ومكاتبنا الإقليمية والقطرية”.

وتابع: “في الثاني من يناير، أبلغت منظمة الصحة العالمية شبكة الإنذار والاستجابة العالمية للتفشي، التي تضم أكثر من 260 مؤسسة في أكثر من 70 دولة، وفي 3 يناير، قدمت الصين معلومات لمنظمة الصحة العالمية من خلال اجتماع وجهًا لوجه في بكين ، ومن خلال نظام معلومات الأحداث لمنظمة الصحة العالمية الذي تم إنشاؤه بموجب اللوائح الصحية الدولية”.

وواصل: “في 4 يناير، أبلغت منظمة الصحة العالمية عن مجموعة الحالات على تويتر. في تلك المرحلة، لم يبلغ عن وقوع وفيات، في 5 يناير ، شاركت منظمة الصحة العالمية المعلومات التقنية التفصيلية من خلال نظام معلومات الأحداث الخاص بها. تضمن هذا تقديم المشورة لجميع الدول الأعضاء ونقاط الاتصال باللوائح الصحية الدولية لاتخاذ الاحتياطات اللازمة للحد من مخاطر التهابات الجهاز التنفسي الحادة – تقديم التوجيه على أساس أنه قد يكون هناك انتقال”.

وأكمل: “في اليوم نفسه، أصدرت منظمة الصحة العالمية أيضًا أول خبر علني حول تفشي المرض، حيث تنشر المعلومات التقنية لمجتمعات الصحة العلمية والعامة، بالإضافة إلى وسائل الإعلام العالمية، وفي 11 يناير، نشرت منظمة الصحة العالمية مجموعة شاملة من الإرشادات حول كيفية اكتشاف الحالات واختبارها وإدارتها وحماية العاملين الصحيين من انتقال العدوى من شخص لآخر ، بناءً على تجربتنا السابقة مع الفيروسات التاجية”.

وأشار إلى أن المنظمة قامت كذلك بنشر قائمة مراجعة الاستعدادت لمساعدة الدول على تقييم قدراتها وثغراتها للكشف والاستجابة.

ولفت إلى أن ووهان كانت بؤرة التفشي الرئيسية لفيروس كورونا في الصين، حذرت منظمة الصحة من أن خطر وجود حالات خارج ووهان تزايد.

وقال:”في 11 يناير، شاركت الصين تتبعا جينيا للفيروس للدول من أجل استخدامها في تطوير وسائل الاختباروفي اليوم نفسه أعلنت الصين عن أول حالة وفاة بفيروس كورونا المستجد كوفيد 19في 13 يناير، تم الإبلاغ عن أول حالة خارج الصين في تايلاند، في ذلك اليوم، وبالتعاون مع الشركاء، نشرت منظمة الصحة العالمية التعليمات الأولى لكيفية عمل مجموعات اختبار تشخيصي PCR ، مما يمكّن العالم من كشف حالات الإصابة.

وأضاف:”في 14 يناير، غردت منظمة الصحة العالمية بتقارير من التحقيقات الأولية التي أجرتها السلطات لم تجد أي دليل واضح على حدوث انتقال عدوى من شخص لآخر، وهذا ما يتماشى مع ممارستنا في الإبلاغ عن المعلومات التي تبلغنا بها الدول، وفي وقت سابق من اليوم نفسه ، عقدت منظمة الصحة العالمية إحاطة صحفية قلنا فيها إنه استنادًا إلى تجربتنا السابقة مع فيروسات كورونا، فإنه من المحتمل انتقال العدوى من شخص لآخر”.

وأردف:”في يومي 20 و 21 يناير، زار موظفو منظمة الصحة العالمية ووهان، وفي 22، أفادوا بأن الأدلة تشير إلى حدوث انتقال عدوى من إنسان إلى إنسانفي يومي 22 و 23 يناير، عقدت اجتماعا للجنة الطوارئ، التي تتألف من 15 خبيرا مستقلا من جميع أنحاء العالم. في ذلك الوقت، تم الإبلاغ عن 581 حالة إصابة، و 10 حالات فقط منها خارج الصين”.

وقال : “انقسمت لجنة الطوارئ في رأيها ولم تنصحني بإعلان حالة طوارئ صحية عامة ذات أهمية دولية.

طلبت اللجنة إعادة الدعوة إليها خلال 10 أيام أو أقل لإتاحة الوقت لجمع مزيد من المعلومات والنظر فيها، في 27 يناير ، سافرت إلى بكين مع رئيس الطوارئ في منظمة الصحة العالمية، دكتور مايك ريان، وكبار الموظفين الآخرين في منظمة الصحة العالمية، والتقت الرئيس شي جين بينج وغيره من القادة  لمعرفة المزيد عن الاستجابة وتقديم المساعدة من منظمة الصحة العالمية”.

وأوضح:”ناقشنا خطورة الوضع واتفقنا على أن خطورته عالمية. ويجب على فريق من الصين السفر للنظر في تفشي  الفيروس كوالاستجابة، بما في ذلك خبراء من الصين وألمانيا واليابان وكورويا الجنوبية ونيجيريا وروسيا والولايات المتحدةفي 30 يناير ، استدعيت اجتماع لجنة الطوارئ وبعد تلقي نصيحتهم، أعلنت حالة طوارئ عالمية للصحة العامة، وهي أعلى مستوى من الإنذار لدى منظمة الصحة العالمية، في هذا الوقت، كانت هناك أقل من 100 حالة ولم تحدث وفيات خارج الصين”.

وشدد أدهانوم على أنه “منذ البداية ، عملت منظمة الصحة العالمية بسرعة وحزم على الاستجابة وتحذير العالم دققنا ناقوس الخطر في وقت مبكر وكنا نطلقه في كثير من الأحيان. قلنا مرارًا وتكرارًا أن العالم لديه فرصة سانحة للتحضير ومنع انتقال المجتمع على نطاق واسع”.

هذا الخبر منقول من : صدى البلد

Share this Article