ننشر اول فيديو وحكايات لاول مره من داخل مستشفى الحجر الصحي بالإسماعيلية

الجميع يهرب بعيدا عن هذا المستشفى؛ لأن فوبيا الإصابة بفيروس كورونا تحُول دون اقتراب أي شخص من أسوار مستشفى العزل الصحي “أبو خليفة” في محافظة الإسماعيلية، الذي يستقبل كل حالات الإصابات بالفيروس اللعين من الإسماعيلية وجميع المحافظات المجاورة لها.
من المستحيل أن يدخل المستشفى أي مواطن عادي سوى أعضاء الجيش الأبيض الأبطال والمصابين بفيروس كورونا فقط والعاملين في المستشفى، ليتحول بمرور الوقت مستشفى أبو خليفة بالإسماعيلية إلى حصن منيع يعالج المواطنين من ذلك الوباء اللعين، يعمل فيه الجميع كخلية نحل على قدم وساق، لا ينظرون إلا لأمر واحد نُصب أعينهم “الواجب الوطني في حماية الأرواح”.
وما بين استقبال حالات المصابين بفيروس كورونا من الإسماعيلية ومن المحافظات المجاورة لها، وتحليل العينات والمسحات الخاصة بهم، ومعالجة الذين ثبُتت إيجابيات نتائجهم، وبين التعقيم الدائم في المستشفى في كل لحظة تمر بداخلها، يعيش الأطقم الطبية رحلات يومية لعشرات المتواجدين داخل مستشفى “أبو خليفة” بالإسماعيلية، الذي أصبح واجهة وقبلة كل مصابي فيروس كورونا في مدن القناة.
حققت “البوابة نيوز” المستحيل، ونجحت في اقتحام أسوار المستشفى، لننفرد بأول لقاءات ومعايشة لمدة 24 ساعة مع أبطال الجيش الأبيض داخل مستشفى “أبو خليفة” بالإسماعيلية.

هذا الخبر منقول من : البوابه نيوز