منظمة اليونيسكو تخطط لترميم 50 أثر دمرها داعش من بينهم كنيسة السيدة الطاهرة بالموصل

تخطط منظمة اليونكسو، التابعة للأمم المتحدة، لإعادة إعمار وترميم 50 مبنى أثري بالجانب الغربي من مدينة الموصل العراقية. بينها المسجد النوري، وكنيسة السيدة الطاهرة، التي تم جمع أربعة آلاف قطعة وإعادة تجميعها ووضع أرقام خاصة لاستخدامها مرة اخرى، وذلك بتمويل وإشراف كامل من منظمة اليونسكو، على الشركة المنفذة، والاتحاد الأوروبي على اعتبار أن هذه الآثار تمثل تاريخ عظيمًا لمدينة الموصل وتجمل نقوشًا يدوية قديمة.

وإعادة ترميم المباني القديمة بالموصل سيعيدها إلى هيئتها الأولى قبل الدمار حيث يعود تاريخ هذه المباني لأكثر من 15 قرن، وتمثل من وجهة نظر المؤسسات المعنية الخطوة الأهم في عملية إعادة أعمار الموصل كونها معالم أثرية تختزل تاريخ المدينة.

جدير بالذكر أن منظمة اليونكسو أعلنت عن مسابقة فى شهر نوفمبر الماضى لأفضل مشروع عيد احياء وإعمار المباني الأثرية في نينوى الموصل بالعراق، بالتعاون مع وزارة الثقافة العراقية وديوان الوقف السني العراقي، وبدعم من الإمارات العربية المتحدة، حيث يعد مجمع جامع النورى التاريخي في الموصل بالعراق، أحد العناصر الرئيسية في مشروع اليونسكو الطموح إحياء روح الموصل الرامي إلى إعادة تأهيل المدينة القديمة، وفاز مشروع فريق جامعة الإسكندرية برئاسة الدكتور صلاح هريدي والذي يحمل عنوان حوار الأروقة، وتم اختياره بين 123 تصميماً، وضم الفريق د. خالد الديب، ود. شريف فرج، والمهندس طارق علي، وأربعة مصممين معماريين وهم نهى منصور ريان، وهاجر عبد الغني جاد، ومحمود سعد جمال، ويسرا محمد البهاء، كما شارك د. سيّد رمضان في النقاشات.

Share this Article