ألقت السلطات الأميركية القبض على امرأة تحمل الجنسيتين الكندية والفرنسية على الحدود مع كندا وبحوزتها سلاح ناري.

المرأة يشتبه فى إرسالها مظروفًا يحتوي على مادة الريسين السامة إلى البيت الأبيض فيما وصفت بمحاولة اغتيال ترامب.

كما يشتبه بأنها أرسلت مظاريف سامة لأجهزة إنقاذ القانون فى تكساس وعدد من الإدارات الأمريكية.

قال متحدث شرطة الخيالة الكندية الملكية، تشارلز بوارير، يمكننا أن نؤكد أنه تم القبض على السيدة، أمس، حيث قام ضباط الجمارك وحماية الحدود الأمريكية باعتقالها وهى لدي مكتب التحقيقات الفيدرالي.

من جهتها، فتشت السلطات الكندية شقة المشتبه بها، كما أخلت أحد المنازل ليفحصه فريق من خبراء المواد الكيميائية والمتفجرات.

مصدر الخبر: الأقباط متحدون