عادت المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، إلى ساحة قتال فيروس كورونا، الذي أصاب 79696، وحصد أكثر من 1000 ضحية في البلاد، وفق آخر إحصاء الجمعة.

وأعلن المتحدث باسم الحكومة أن ميركل أنهت الحجر الصحي الذاتي وعادت لممارسة مهام المستشارية اليوم، بعد إجراء ثلاثة فحوصات للكشف عن كوفيد – 19 جاءت نتيجتها سلبية.

كما أضاف ستيفن سيبرت خلال مؤتمر صحافي “المستشارة تعود اليوم إلى مقر عملها”، لكنها ستواصل إدارة البلاد عبر الدائرة التلفزيونية المغلقة.

وفي 22 آذار/مارس قررت المستشارة البالغة من العمر 65 عاما وضع نفسها في الحجر الصحي بعدما تواصلت قبل يومين من ذلك التاريخ مع طبيب مصاب بفيروس كورونا المستجد، منذ ذلك الحين، أجرت ميركل ثلاثة فحوصات للكشف عن الفيروس جاءت كلها سلبية لكنها بقيت في الحجر المنزلي إلى حين انتهاء فترة الـ14 يوماً.

من ألمانيا (فرانس برس)

وفي تسجيل صوتي، أقرت المستشارة بصعوبة العزل وعدم التواصل مع وزرائها ومستشاريها، وقالت السبت الماضي في تسجيل أسبوعي “للأسف، العدد اليومي للإصابات الجديدة لا يعطينا أي دافع لتخفيف القيود”.

في المقابل، أعلن رئيس معهد للأبحاث روبرت كوخ، الجمعة، أن إجراءات العزل التي فرضتها ألمانيا بدأت تعطي نتيجة عبر إبطاء تقدم انتشار الفيروس.

وقال لوثار فيلير في مؤتمر صحافي “نرى أن انتشار الفيروس يتباطأ، ونرى أن هذا الأمر ينجح”، مشددا في الوقت نفسه على ضرورة إبقاء القيود.

يذكر أن إحصاءات معهد روبرت كوخ للأمراض المعدية أظهرت الجمعة ارتفاع عدد الإصابات المؤكدة في ألمانيا، إلى 79696 حالة والوفيات إلى 1017. وأوضحت البيانات أن حالات الإصابة ارتفعت بواقع 6174 عن اليوم السابق بينما قفز عدد الوفيات بواقع 145 حالة.