أخبار الاقباطأخبار الكنيسةأخبار مصر

هدية الله لكنيستنا.. ​تذكار بلبل البرية الراهب اندراوس الصموئيلي

هدية الله لكنيستنا ​تذكار بلبل البرية الراهب اندراوس الصموئيلي
الراهب اندراوس الصموئيلي
راهب من القرون الاولي هدية الله لكنيستنا المعاصرة عاش حتي تخطي المئة عام منهم نحو 87 عاما في الدير كان كفيفا لكنه كان مفتوح البصيرة ارتبطت نفسه بالدير منذ كان فتي صغير 13 سنة واحب البرية والرهبنة وكانت الرهبنة ايامها شقاء حياة صعبة جدا وكان دير الانبا صموئيل فقيرا جدا ولكن الراهب اندراوس كان قد نوي وعاش في ديره لا يخرج منه ابدا حتي في فترات خراب الدير حينما تركه كل الرهبان وبقي وحده وهو الضرير

وكان يتمتع برؤيا القديسين ويقول انه ذات مرة بينما كان وحده في الدير قال للانبا صموئيل المعترف ممكن يجي البدو ويجتلوني فقال له الانبا صموئيل وقد ظهر له لا تخف وكان مرنما حلوا يحفظ ترانيم عذبة يشدو بها كطفل صغير لم يخرج لديره الا للعلاج وعاش حياة الشكر والعبادة والطاعة رهبنة حقيقية كأنه راهب من عهد انبا انطونيوس وانبا مكاريوس وكان صوته عذبا وكان يحب دوما ان يرنم ويسبح ولذلك كان لقبه بلبل البرية
ربنا ينفعنا بصلواته

منقول من الفيسبوك
الله محبة

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي
مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى
الأوساط
الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.



المصدر: موقع الحق والضلال

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى